الرئيسية مقالات في الادارة

في الوقت المحدد

اليابانيون يبهرون العالم دائماً، فهم لديهم ثوابت يعملون من خلالها.. أحد أهم هذه الثوابت هو الوقت، فالوقت يشكل قيمة كبيرة بالنسبة لهم. في المؤسسات اليابانية يعتبرون الوقت هو أحد أهم الأصول التي يجب استثمارها.. وبما أنهم يدركون أن الوقت لا يخزن، ومن ثم فاستثماره يتطلب حلولاً فورية وفعالة. الجميل في المؤسسات اليابانية أنهم يربطون بين القيم ليحصلوا على قيمة أكبر، يربطون قيمة الوقت بقيمة العمل بقيمة العميل، وكانت النتيجة تقديم أسلوب الإنتاج في الوقت المحددJust in Time  هذا الأسلوب ظهر في إحدى شركات السيارات التي تقوم بإنتاج جميع أجزاء السيارة فيما عدا الإطارات التي تقوم بالحصول عليها من مورد خارجي، الشركة تسعى دائماً إلى تخفيض تكاليف الإنتاج دون التأثير على الجودة، المخزون يمثل تكلفة مرتفعة لذلك فقد قرروا تخفيض هذه التكلفة إلى حد الإلغاء، قررت إدارة الشركة إلغاء تخزين الإطارات، والبديل هو مرور السيارات في مراحل تصنيعها المختلفة حتى تصل إلى مرحلة تركيب الإطارات هنا تدخل سيارات المورد مباشرة وهى تحمل الإطارات لتدخل في خط الإنتاج ويتم تركيبها مباشرة في السيارات. إنها فلسفة الإنتاج في الوقت المحدد، ترتكز بشكل أساسي على تقدير قيمة الوقت، بالطبع إذا كانت الشركة تؤمن بقيمة الوقت فسوف تتعامل مع موردين يقدرون قيمة الوقت. الإنتاج في الوقت المحدد يعني الجدية والالتزام ولا مجال لمناقشة مبررات التأخير، الإنتاج في الوقت المحدد يعني تخفيض التكاليف المهدرة ومن ثم إضافة الأرباح. الإنتاج في الوقت المحدد يعني احترام العميل وإمداده بما يرغبه في الوقت الذي يرغبه. قطعاً أسلوب الإنتاج في الوقت المحدد غير صالح للتطبيق في بيئتنا العربية، لأن هذا الأسلوب يضع قيمة للوقت وفى بيئتنا العربية نهدر قيمة الوقت ونرفع راية التسويف، هم يرون أن المستقبل يبدأ من الآن ونحن ندع المستقبل للمستقبل، هم ينطلقوا من قاعدة الوقت المحدد in time ونحن ننطلق من قاعدة أي وقت any time. الحقيقة أن الإنسان العربي بحاجة ماسة إلى إعادة هندسة نفسه من جديد، إعادة الهندسة تعني التخلي عن كافة المعتقدات البالية التي تتسبب في إهدار قيمة الوقت. المدير العربي والموظف العربي في كل مؤسسة عربية يجب أن تكون لهم وقفة مع عقارب الساعة، هناك الكثير من الأنشطة يجب التخلي عنها، وهى أنشطة لا تضيف قيمة حقيقية للمؤسسة وعملائها، وهناك أنشطة يجب إعادة تصميمها من جديد، وهي أنشطة تستنفذ وقتاً أكثر من اللازم. وهناك أنشطة جديدة يجب أن تطبق، وهي الأنشطة التي تضيف حيوية وفاعلية وتقدم قيمة للمؤسسة. الإنجاز لا يتحقق بقيمة واحدة بل يتحقق بمجموعة من القيم، والذي يحترم قيمة الوقت هو الذي يحترم معطيات العصر الجديد. بقى أن نعرف أن أسلوب الإنتاج في الوقت المحدد ظهر في اليابان منذ خمسة عشر عاماً تقريباً، ولا تعليق.

قد يعجبك أيضًا
الأفعال وردود الأفعال بين شركتي الاتصالات وموبيلي
تكاليف مهدرة..!
ظاهرة انتشار الغش التجاري والسلع المقلدة: الأسباب، الآثار، المكافحة

أكتب تعليق

تعليقك*

اسمك *
موقعك الإلكتروني

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الادارةالمديرالموارد البشريةالنجاحترويج و اعلانتسويقريادة أعمالعمل المرأة