أرشيف الكاتب: صالح الرشيد

الرئيسية جديد الموقع مقالات عامة مقالات في الادارة

7 دروس إدارية من كأس العالم..!!

خرجت فرقنا العربية من بطولة كأس العالم بخفي حنين، كل جمهور كان يمنى النفس بانتصارات مدوية لفريقه ويحلم بخطوة أبعد من الدور التمهيدي، وكالعادة نفتقد الواقعية فتتحول أحلامنا إلى كوابيس، وبالفعل أتت رياح كأس العالم بما لا تشتهيه سفن العرب، على كل حال التجربة كانت ثرية وهناك العديد من الدروس التي يمكن استخلاصها من هذه التجربة؛ ومن الممكن أن تتحول مشاعر الحزن والإحباط التي عاشها الجمهور الرياضي إلى مشاعل نور وخريطة طريق متى ما تم دراسة التجربة والتعلم منها.

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات في الادارة

لماذا يسيطر الهنود على إدارة الشركات العملاقة في العالم؟

في العالم العربي يتولى مديرون تنفيذيون هنود قيادة 25 شركة عائلية، هذه الشركات تحقق ايرادات تزيد عن 27.5 مليار دولار أمريكي، والامارات العربية المتحدة هي أكثر الدول استعانة بخبرات ادارية هندية، وعلى المستوى الدولي 30% من أكبر 500 شركة في العالم تحت قيادة قادة هنود، شركة مايكروسوفت يقودها مدير تنفيذي هندي، شركة بيبسي تقودها مديرة تنفيذية هندية، شركة ماستر كارد يقودها مدير تنفيذي هندي، وشركة جوجل العملاقة يجلس على مقعد المدير التنفيذي رجل هندي.

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات في الادارة

لا عزاء لشركة ياهو..!

العالم يتحدث الآن عن نهاية شركة ياهو صاحبة المجد والتاريخ، في السوق لا يوجد كبير والتاريخ والمجد يمكن ان ينتهيا على يد ادارة تهوى الغباء والأغبياء، 22 عاماً هو عمر شركة ياهو، بدأت قصتها في عام 1994 عندما أسس (جيري يانج وديفيد فايلو) خريجا قسم االهندسة الكهرائية بجامعة ستانفورد “دليل جيري وديفيد للانترنت” في نفس العام قاما بتغيير الاسم الى ( ياهو) لتصبح شركة رسمسة ومقرها الرئيسي في وادي السيليكون،

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات في الادارة

رمضان وخلافاتنا في العمل..!

رمضان لا ينزل بسكينته وهدوئه فقط على بيوتنا لكن الهدوء والسكينة من الممكن أن يمتدا إلى أعمالنا ومواقع عملنا. وإذا كنا في بيوتنا نستقبل فرصة عظيمة لتصفية خلافاتنا وترقيق قلوبنا ووضع نقطة كبيرة والبداية من أول السطر فنفس الأمر يسري على مؤسساتنا. ماقبل رمضان وما بعده مشاحنات العمل وصراعاته لا تتوقف، تزداد حدتها في الظروف الصعبة وربما تتحول أحياناً المؤسسة إلى جحيم لا يطاق، مؤسسات كثيرة دفعت ومازالت تدفع فاتورة ارتفاع حدة الصراعات بداخلها الظاهر منها والخفي.

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات في التسويق

طريقة التسويق في رمضان..!

خاصة للغاية، ومن حسن حظ المسوقين أن شهرا من المتصور أن تخمد فيه الشهوات وتسود فيه الروحانيات يحدث فيه العكس، الناس تأكل وتشرب في هذا الشهر أكثر مما تأكل وتشرب في أي شهر آخر، تشير الاحصائيات إلى أن نسبة الاستهلاك لدى الأسر السعودية خلال شهر رمضان تصل إلى 150 % من إستهلاكهم خلال الشهور الأخرى، مئات الآلاف من أطنان الأغذية والمشروبات تجد طريقها إلى بطون الناس في رمضان. نعم يزيد الاستهلاك في رمضان لكن معه تزيد حدة المنافسة وترتفع حرارتها إلى أعلى درجاتها، منافسة نتمناها شريفة ونزيهة ورابحة للجميع، منافسة على المكانة والمال والبركة.

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات في التسويق

كيف تتميز في عالم الخدمات..؟!

في عام 1971 م أسس رجل الأعمال الأمريكي (فريديرك سميث) شركة (فيدرل أكسبريسFederal Express ) أو شركة فيديكس كما نعرفها حتى اليوم، كانت هي الشركة الأولى في مجال النقل السريع للبريد والطرود باستخدام الطائرات . قدمت الشركة خدمات متميزة في هذا المجال وأصبحت الشركة الرائدة أو القائدة في السوق، ولكن للسوق قوانينه، وأحد أهم وأخطر هذه القوانين هو قانون الجاذبية، السوق الجديد الذي يرتفع فيه الطلب على منتج ما يجذب المنافسين بسرعة فائقة، يحومون حوله مثل الذئاب حتى يسبروا أغواره ويقفوا على نواصي معرفته ويمسكوا بمفاتيحه ثم ينقضوا عليه ليفسدوا فرحة القائد أو الرائد ويضعوه في مأزق خطير،

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات عامة مقالات في الادارة

الصيف وحرارة العقارات..!

يبدو أن هذا الصيف سيكون شديد الحرارة والرطوبة على أصحاب العقارات، عقاراتهم بلا سكان ولا تكييف، أعداد كبيرة من الوافدين وذويهم من المتوقع مغادرتهم نهائياً المملكة مع انتهاء السنة الدراسية، وبقية ستظل لما بعد الحج..!

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات في الادارة

من أين تؤكل التكاليف..؟!

في عالم الأعمال لا حدود للتفكير ولا قيود على الابداع، دوام الحال في عالم الأعمال من المحال، لذا فهذا العالم يغلق أبوابه أمام الهواة وأمام فاقدي المرونة، والاحترافية عادة ما تظهر وتشير إلى أصحابها في أوقات الشدة، وأوقات الشدة مفيدة لأنها تصلب أعودانا وتقوي وحدتنا وتوحد إتجاهتنا، وفي أوقات الشدة أيضاً نكتشف أن فرصاً عظيمة فقدناها في أوقات الرخاء، وأننا لو كنا تصرفنا باحترافية وأدرنا بمهنية لخفت شوكة شدتنا،

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات عامة مقالات في الادارة

العمالة الأجنبية.. قُضي الأمر الذي فيه تستفيان..!

قُضي الأمر الذي فيه تستفيان، ونحن نستفتي ونفتي في هذا الأمر منذ سنوات بعيدة، العمالة الأجنبية، هل تبقى أم ترحل؟ العمالة الأجنبية سترحل، هذا هو القرار الحاسم النهائي، سترحل العمالة الأجنبية وسيتبقى منها فقط مانحن بحاجة إليه، وحتى ما يتبقى منه سيصمد سنوات ثم يرحل، المؤسسات الحكومية لا تعاني من التوجه الجديد فمعظم المواقع فيها يشغلها سعوديين باستثناء قطاعان أساسيان مازال أمامهما سنوات ليخلوا من الوافدين، القطاع الصحي وقطاع التعليم العالي، وإن كنت أتوقع أن يظل فيهما تواجد غير سعودي بحكم ضورة الاستفادة من الخبرات في قطاعين يشكلان أهمية كبيرة في بناء المجتمعات.

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات في الادارة

القادة العظام يبحثون عن هؤلاء..!

يدرك القادة العظام أنهم يحققون النجاح من خلال أتباعهم، وأنهم وحتى ولو امتلكوا قدرات خارقة فلن يستطيعوا وحدهم أن يحققوا كل شئ، ويدركون أيضاً أنهم مُرشدون أكثر من كونهم مُنفذون، لذلك فالقائد العظيم في مكان العمل يبحث بعين فاحصة عن أصحاب سمات خاصة، أحد القادة العظام عندما سألوه عن سر نجاحه قال: “سر نجاحي هو أنني أُوظف من هم أفضل مني”..!

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات في الادارة

مافيا الشللية..!

إذا أردنا أن نرتب الأمراض التي تعاني منها مؤسساتنا بحسب انتشار كل مرض وتأثيره وخطورته ستأتي الشللية على رأس القائمة، والقدر الأكبر من آلام الموظفين ومتاعبهم في بيئة العمل تأتي من باب الشللية، مجتمعاتنا العربية بصفة عامة تتغذى على التفاعلات الاجتماعية وتثمن صلات القرابة وتهوى الصحبة وترحب دائماً بالمصالح المتبادلة، وهذا ينعكس مباشرة على بيئة العمل في مؤسساتنا.

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات عامة

ودنا نختبر مع أبنائنا..!

والله من جدّ وبصدق ودّنا نختبر مع أبنائنا..! ودّنا نختبر اختبار حقيقي في قاعة دراسة حقيقية ويشتمل على أسئلة حقيقية..!
لماذا..؟! من أجل أن نعرف إذا كنا ناجحين أم فاشلين في تربيتهم، نحن لا نعترف أبداً بفشلنا في تربيتهم، والكلمات التي تجري على ألسنتنا ونستسهلها ونضعها كشماعة لكل اخفاق نعيشه مع أبنائنا يبدأ بعبارة: “هذا جيل مختلف”، نقولها وكأننا نتباهى بها، لا نصفهم بالفشل لأن الفشل سيرتد إلينا فيضربنا في كرامتنا وتصنيفنا كآباء عظام..!
ماذا لو تخيلنا (ولو مجرد تخيل) أننا دخلنا لقاعة اختبار واستلمنا ورقة الأسئلة ووجهت لنا هذه الأسئلة:

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات في الادارة

تقرير يصعب تجاهله..!

في تقرير يصعب تجاهله ويتعلق بآراء الرؤساء التنفيذيين للشركات السعودية عن التحديات التي تواجه الشركات السعودية والناتجة عن متغيرات اقليمية وعالمية تؤثر سلباً وايجاباً على مسيرة تلك الشركات وتحتم عليها البحث المستمر عن حلول فعالة وابتكارية لتحقيق أهدافها وتفعيل رؤيتها على الأرض. التقرير أعدته شركة KPMG الفوزان السعودية واستندت فيه على آراء عينة من الرؤساء التنفيذيين لشركات سعودية تسطع كالنجوم في سماء المملكة، نعرض هنا أبرز ما جاء في التقرير مع محاولة متواضعة للإضافة.

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات في التسويق

الجمعة البيضاء..!

الجمعة يوم كريم من أيام الله عند المسلمين، يوم يأتي نهاية كل أسبوع ويأتي معه كثير من الفضل والأجر، المجتهدون ينتظرون هذا اليوم بشغف ليضعوا في رصيدهم مزيد من الحسنات ويخصموا منه بعضاً من سيئاتهم، و في الغرب ولدى غير المسلمين هو يوم عادي ويوم عمل، جمعة واحدة لدى الغرب مختلفة، هي الجمعة السوداء BLACK FRIDAY ، هذا اليوم يأتي في نهاية شهر نوفمبر من كل عام، ويمثل هذا اليوم بداية موسم شراء هدايا عيد الميلاد، في هذا اليوم تقدم المتاجر لعملائها عروضاً جذابة وخصومات كبيرة، أعداد كبيرة من المستهلكين يتجمعون فجر الجمعة خارج المتاجر ينتظرون افتتاحها،

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات عامة

مملكة الفرص..!

رغم التحديات الجسيمة التي تواجهها المملكة في السنوات الأخيرة إلا أن الفرص تُولد من رحم التحديات، وظهر هذا واضحاً في توجهات جديدة للدولة ربما تُغيّر كثيرا من الواقع على أرضها، الواقع الجديد يفرض التغيير، والتغيير ليس بالضرورة أن يرضي الجميع، بل على العكس التغيير الذي يرضى الجميع ليس بتغيير، اتساع الصدر والموضوعية في مناقشات أبعاد التغيير ومجالاته ظاهرة صحية بكل تأكيد، ومطلوب من الجميع أن ينصت لردود الأفعال،

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات عامة مقالات في الادارة

الوظيفة أو العمل الحر..؟!

المقارنة بين الوظيفة والعمل الحر سهلة وواضحة، كل ما يعيب الوظيفة هو ذاته الذي يميز العمل الحر، الاستقلالية هي أكبر وأهم مزايا العمل الحر، والاستقلالية جذابة ومغرية لكل من لا تتوافق شخصيته وقيمه مع الوظيفة والروتين والاستبداد. إذا كنت من هواة تلقي الأوامر أو تنتظر دائماً التوجيه من الآخرين أو تستسلم للمستبدين فلن تجذبك الاستقلالية إليها، في حياتك تصرفات كثيرة ستخبرك بأنك انسان مستقل أو تابع، إذا اخترت العمل الحر فأنت مسؤول عن نفسك مسؤولية كاملة وإذا كنت من هؤلاء الناس المغرمين بالقاء مسؤولياتهم على الآخرين فعليك أن تستعيذ من شيطان رجيم يوسوس إليك بالعمل الحر.

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات في الادارة

الإدارة بالجوال..!

في الماضي لم نكن نحلم بإن تمسك أيدينا بجهاز هاتف يمكننا من التواصل مع الآخرين في كل لحظة وبكل مكان، الهاتف كان مثبت بأسلاك في بيوتنا أو على مكاتبنا وإذا احتجنا له علينا أن نجلس بجانبه..! في الوقت الحاضر التكنولوجيا حولت أحلامنا إلى واقع، جاء الجوال ليغير حياتنا كلها، أصبح هو صديقنا الوفي والمزعج أيضاً، ورغم أن كثيرين قبلوا بوجود جهاز يستنزف أوقاتهم ويزعجهم بتواصل لا ينقطع إلا أن البعض استطاع أن يجبر الجوال على أن يعمل لصالحه ويحقق أهدافه قبل أن يحقق اهداف شركات التكنولوجيا والاتصالات.

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات عامة

عن الوافدين ومرافقيهم أتحدث..!

يسكن المملكة 10 مليون وافد تقريباً، وهو نصف عدد المواطنين، والمرافقين يبلغ عددهم نحو 2 مليون مرافق، الوافدون والمرافقون تحت الميكروسكوب الآن، الجميع يترقب إقرار سياسات جديدة تفرض على الوافدين والمقيمين ضرائب أو رسوم متنوعة، الأجهزة المعنية لها الحق في إقرار كل ما هو يتوافق مع مصلحة الوطن، لكن مصلحة الوطن تقتضي أيضاً التمهل والتفكير والتدبر قبل اتخاذ أي قرارات استراتيجية خاصة فيما يتعلق بهذا القطاع.
الاتجاه نحو السعودة وزيادة أعداد توظيف المواطنين على حساب المقيمين أمر لا أحد يرفضه خاصة مع ارتفاع نسب البطالة بين المواطنين؛ والدولة اتخذت منذ سنوات خطوات مؤثرة في هذا المجال ومازالت على الطريق، أيضاً التعامل الحازم مع مخالفي أنظمة الإقامة أمر محمود وسيتضح أثره الإيجابي الكبير لاحقاً، في كلا التوجهين الأمر واضح، لا لبس فيه و لا تردد، الذي يستحق التردد والتفكير ودراسة الحقائق على الأرض هو اتخاذ قرارات قد تخلط الصالح بالطالح، أي قرارات خاصة بفرض رسوم على المقيمين ومرافقيهم تستحق أن يكون لها دراسة جدوى، دراسة جدوى كتلك التي تجري على أي مشروع لتحديد مطالبه ومكاسبه وكذلك خسائره، لأن المشروع قد يغرينا في بدايته ثم نندم ونخسر في نهايته..!

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات في الادارة

عزيزي المدير الجديد..!

قد تكون الثلاثة شهور الأولى على مقعد المدير هي الأصعب على الاطلاق، وتتضاعف الصعوبة مع مدير يزاول العمل الاداري لأول مرة، الشعور بمسئولية المكان والرغبة في تحقيق نجاح والخوف من الفشل وفقدان الخبرة كلها تجعل هذه الفترة حساسة وخطيرة في نفس الوقت. اتصل علي زميل يبشرني بتقلده لمنصب في منظمته ويطلب بعض التوجيهات فوعدته بكتابة روشته بسيطة لعلها تساعده في مهمته الجديدة.

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات في الادارة

كيف تهدم المؤسسة في سبع خطوات..!

دائماً البناء صعب ومرهق ويستغرق سنوات طويلة بينما الهدم سهل ومريح وقد لا يستغرق أكثر من عدة أسابيع أو عدة شهور..!. البناء عمل وجهد بينما الهدم تخريب وبأقل جهد، مؤسسات كثيرة في عالمنا استغرق بناؤها سنوات طويلة وجاء آخرون يهدمونها بدم بارد، ومؤسسات تركها القائمون عليها كالبيوت الخربة ليأتي بعدهم متخصصون في البناء ويحولوها إلى قصور فاخرة، الصراع بين أصحاب البناء والمغرمون بالهدم لا يتوقف، (ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض)، صراع شرس ومستمر بين فاسدين ومصلحين، حتى وإن انتصر أهل الفساد والهدم فهو انتصار مؤقت لن يستمر طويلاً.
إذا كنت في موقع المسؤولية وقررت أن تبني أو أنك لا تعرف سوى البناء فكل ما عليك أن تسير وبخطوات واثقة في عكس الاتجاه الذي تسير فيه خطوات الهدم، وإذا كان بالضد تعرف الأشياء فيمكننا أن نعرف قيمة البناء وأعمدته عندما نعرف أدوات الهدم وأثرها..!

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات في التعليم

استاذ على طاولة الاختبار..!

بمناسبة موسم الاختبارات وحتى يَشفي الطلاب غليلهم ولا يتصورون أنهم وحدهم المطالبون بالرضوخ لاختبارات عقيمة وكئيبة، عزيزي عضو هيئة التدريس شارك طلابك مشاعرهم وشاطرهم حالتهم وتصور أنك تجلس على مقعد الاختبار وعليك أن تجد اجابات صحيحة على أسئلة اجبارية، في الاختبار أسئلة كثيرة وكلها أسئلة مفتوحة على مصراعيها، وكل سؤال يطلب في نهايته الدليل والبرهان، احذر الغش أو الكذب أو التصنع والتزم بكل ما تطلبه من طلابك في وقت الاختبار، الأسئلة كالتالي:

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات في التسويق

تسويق المشاهير..!

الحظ يخدم المشاهير الآن، والشهرة تحولت إلى دجاجة تبيض ذهباً لكل مشهور، وهذا ليس بجديد على الشهرة، فالمشاهير دائماً هدفا واضحا للجميع، هدفاً لمعجبيهم وهدفاً لمن يريدون الوصول إلى معجبيهم، والتسويق لا يسميهم مشاهير ولكن يطلق عليهم مسمى أكثر فخامة فيسميهم قادة رأي، وقائد الرأي هو المؤثر في الناس برأيه بغض النظر إن كان هذا الرأي في مشكلة تهم المجتمع أو في نوع من أنواع الشامبو..! ومع العالم الافتراضي وفي دنيا السوشال ميديا أصبحت الشهرة سهلة فكل ما عليك فعله أحيانا أن تكون سطحياً ومبتذلاً وأهبلا لتحصد الانتشار وتملك المعجبين..!

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات في الادارة

حبيب المدير..!!

نحن بشر، نحب ونكره، نألف وننفر، وحتى إذا لم نحب أو نكره فالمصالح كفيلة بأن تجمعنا أو تفرقنا. يتجسد هذا المعنى في بيئة العمل، كل الموظفين يحبون ويكرهون، وهناك دائماً علاقات غير رسمية تنشأ في بيئة العمل فتجمع بين أفراد أو تفرقهم. فالحب والكره عاطفة يمكن أن تنشأ في أي مكان وروج تعيش في كل مجتمع..!
المدير مثل غيره يحب أو يكره، لن يبخسه أحد هذا الحق، هو انسان أولاً وأخيراً، لكنه الانسان الأكثر تأثيراً في المكان، وهو أيضاً الانسان الذي ستنعكس علاقاته وتفاعلاته على كل جوانب العمل، مسؤولية جسيمة يتحملها المدير تجبره على ضبط علاقته وادارتها بحكمة ووعي وموضوعية، أما أن يترك المدير مشاعره وعلاقاته بلا رابط فهذا يعني عملاً بلا رابط ومؤسسة بلا رابط، الرابط الوحيد هنا هو أهواء المدير وعواطفه..!

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات في الادارة

التوظيف بالباراشوت..!

إذا كنت مدير شركة أو على رأس قسم الموارد البشرية أو في رتبة تخولك أن تتخذ قرارات متعلقة بالتوظيف داخل المنظمة وقمت بتوظيف أحد أقاربك أو معارفك أو أصدقائك أو أي شخص عن طريق الواسطة ففكّر مرة واثنتين في مدى الضرر الذي ستحدثه هذه الخطوة وفيما سيترتب على ذلك من آثار وسلبيات خصوصا إذا كنت تضع الشخص غير المناسب في المكان غير المناسب فيما يُتوقّع منك أن تحافظ على أداء الموظفين عاليا في المنظمة وعلى إنتاجيتهم، وأن تظل في عين العمال جديرًا بالثقة والاحترام..

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات في الادارة

الكبار لا يتصرفون أبداً مثل النعام..!

الشركات يصنفونها إلى ثلاثة، شركات ترفض التغيير وشركات تنقاد للتغيير وشركات تصنع التغيير، الأولى علينا أن نفر منها فرار المجذوم من الأسد، الثانية لن تفيدنا كثيراً، أما الثالثة فهي دائماً وجهة الباحثين عن التميز في عالم لا يحترم إلا الكبار، لكن نخطئ عندما نظن أن الأرض مفروشة دائماً بالورود في طريق الكبار أو أن العالم سيرحب دائماً بكل ما تقدمه دون اعتراض أو نقاش، بالعكس فالتحديات أمام تلك الشركات لا تتوقف وكثيرون يقفون لها بالمرصاد ينتظرون سقوطها ليجهزوا عليها ولا تقوم لها بعد ذلك قائمة،

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات في الادارة

الأخطاء العشر التي يقع فيها المديرون الجدد..!

يقول جيمس جويس إن “الأخطاء هي بوابات الاكتشاف”، إذ بعد كل خطأ نكتشف أننا يجب أن نسلك طريقا آخر مختلفًا لنصل إلى النجاح، إديسون على سبيل المثال يؤكد أنه لم يخطئ 1000 مرة عندما كان يحاول اختراع المصباح ولكنه اكتشف 1000 طريقة لا تؤدي إلى اختراع المصباح. إن الأخطاء تساعدنا على إعادة ترتيب أوراقنا والمضيّ قدُمًا من جديد بطريقة أكثر إبداعا وذكاء.
الوقوع في الأخطاء الإدارية أمرٌ وارد في أي مؤسسة خصوصا عند استلام مهمة حسّاسة أو منصب جديد، وبالرغم من أن الوقوع في الأخطاء يعدّ فرصة جديدة ومثالية للتعلم والنجاح إلا أنه من الذكاء والحكمة أن يتفادى المدراء الجدد الوقوع في بعض الأخطاء التي قد تضرّ بمسارهم المهني الخاص وبمسار المؤسسة عمومًا لأن دقّة المدير ونجاحه هما مفتاح النجاح لأي منظمة، وكما يقولون فإن الذكي هو من يتعلّم من أخطائه لكن العبقري هو الذي يتعلّم من أخطاء الآخرين، في هذا المقال سنقوم برصد بعض الأخطاء الأكثر شيوعا التي يرتكبها بعض المدراء وقادة الأعمال الجدد في منظماتهم لمساعدة غيرهم على تجنّبها.

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات في الادارة

صراع القيم في المؤسسة..!

القيم من اسمها هي الأشياء الراقية وذات القيمة، وهي المعايير التي تتحدد بناءاً عليها اتجاهاتنا وتتشكل سلوكياتنا، فالانسان الذي يحمل من القيم المادية أكثر بكثير مما يحمل من القيم الروحانية يتشكل لديه اتجاه مادي بحت، مشاهداته وأحكامه وتفضيلاته تحددها المادة، وعلاقاته بالناس من حوله يحكمها المادة والمصالح الشخصية، أما من تغذى على القيم الروحانية فالمادة لاتعني له شيئاً فتقوده القيم الايمانية والروحانية في ساحة الحياة، ودائماً مطلوب التوزان بين المادة والروح. وحديث الرسول صلى الله عليه ويسلم يحسم القضية، جاء ثلاثة رهط بيوت أزواج النبي يسألون عن عبادته. “فلما أخبروا.. قالوا: وأين نحن من النبي الذي قد غفر له الله ما تقدم من ذنبه وما تأخر، فقال أحدهم: أما أنا فإني أصلي لله أبدا، وقال آخر: وأنا أصوم الدهر ولا أفطر، وقال آخر: وأنا أعتزل النساء فلا أتزوج أبدًا، فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: أنتم الذين قلتم كذا وكذا؟ أما والله إني أخشاكم لله وأتقاكم له ولكني أصوم وأفطر وأصلي وأرقد وأتزوج النساء فمن رغب عن سنتي فليس مني”. والقيم مكتسبة بمعنى أن البيئة المحيطة بالفرد هي التي تشكلها فيه، الأسرة والمجتمع والمنظومة الثقافية والاجتماعية هي التي تصنع شخصياتنا وقيمنا.

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات في الادارة

أيها المدير.. كن بائع ورد.. ولا تكن تاجر رصاص..!

الكلمات والألفاظ كائن بسيط يمكن أن يصنع المغجزات ويمكن أن يدمر الانجازات..! الألفاظ بالفعل يمكن أن تكون مصدر للسعادة والفرح، سعاده لمن يتلفظ بها وسعاده لمن يتلقاها.
هناك كلمات تجمع وكلمات تفرق، كلمات تبني وأخرى مثل معاول الهدم، هناك كلمات تثير الحماس وكلمات تقتله، هناك كلمات تصنع الحب وأخرى ترسخ الكره، وهنا كلمات كبرت عليها مؤسسات وأخرى كانت سبباً في انهيارها، هناك كلمات كالنور وهناك كلمات كالقبور، هناك كلمات كالعطور.. وهناك كلمات كالصخور.. وأنت الرامي إما بالعطر أو بالصخر..!

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات في الادارة

كيف نحمي رؤية 2030..؟!

غردت على تويتر فقلت نصاً وحرفاً “نحن بحاجة لفريق مُكون من خبراء الاقتصاد والتسويق وعلم النفس والاعلام ليعيدوا للسعوديين الايمان برؤية 2030 ويحبطوا المحاولات التي تشوه حقيقتها”، التغريدة لم تُولد من فراغ أو كانت محاولة متعمدة لتحميل الأمور فوق ما تستحق أو استعراض اكاديمي يعشق النظريات مثلما يعشق القهوة، بعد التغريدة بأسابيع قليلة خرجت شركة ماكنزي العالمية لتنفض يدها من رؤية وطن، بيان ماكينزي الذي يفرق بينها وبين الرؤية سبقه هجوم اعلامي متنوع على الشركة العالمية والعريقة في مجال الاستشارات الادارية والتي تعدت أنشطتها حدود الشركات لتصل إلى مكاتب الحكومات، وماكينزي مثلها مثل غيرها من الكيانات تخضع لاحتمالات النجاح أو الاخفاق، المهاجمون لديهم معلومات أو اجتهادات تفيد بأن ماكينزي صنعت رؤية 2030، وبعض التجارب الفاشلة أو صورة ذهنية سلبية لماكينزي في السنوات الأخيرة دفعتهم للتحذير من ماكينزي وأفعالها،

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات في الادارة

هل مديرك متغطرس..؟!

لكل واحد منا تصور واضح وكامل عن وظيفة أحلامه التي تشمل العمل في بيئة مناسبة براتب مرتفع مع العلاوات والتحفيزات وأن يؤدي المهام التي يحب القيام بها، وبالدرجة الأولى رفقة زملاء رائعين كل ذلك تحت إدارة وإشراف مدير مثالي ورائع، فمعظمنا يرغب في المقام الأول في أن يبني علاقات ودية مع زملائه ورؤسائه في العمل أو على الأقل بناء علاقات متوازنة ومرنة، تسمح له بأن يؤدي عمله بشكل أفضل وفي جو مريح، ولكن من غير المنطقي أن يعتقد الواحد منا أنه قد يحصل على وظيفة دون متاعب، قد تكون إحدى تلك المتاعب كثرة المهمات وضغوط العمل أو العمل مع فريق من الزملاء السيئين، أو من الممكن أن يكون الراتب غير مناسب لما يطمح إليه المرء ولكن ماذا أو كانت أكبر متاعبك هي أن تقع تحت إشراف مدير متغطرس ومتكبر؟

اقرأ المزيد
1 2 3 15
الادارةالمديرالموارد البشريةالنجاحترويج و اعلانتسويقريادة أعمالعمل المرأة