الرئيسية مقالات في الادارة

المدير البخيل والمدير الكريم !

يقولون في تعريف البخل أن «يرى المرء ما ينفقه تلفاً وما يمسكه شرفاً» ويعرفون البخيل بأنه «شخص ينتحر جوعاً، ليقتل ورثته بالتخمة»، ويقولون عن البخلاء إنهم «جمال عطشانة والمياه محملة على ظهورها»، وفي المقابل، يعرفون الكرم بأنه «إنفاق المال الكثير بسهولة من النّفس في الأمور كثيرة النّفع»، ويقول الشاعر عن الكريم السخي «تعود بسط الكف حتى لو أنه.. ثناها لقبض لم تطعه أنامله.. تراه إذا جئته متهللاً.. كأنك تعطيه الذي أنت سائله».
وفي مؤسساتنا نماذج كثيرة لمدراء أصابوا موظفيهم بأمراض الضغط والسكر وربما بالجنون! وفي مؤسساتنا أيضاً مدراء لم يبخلوا على موظفيهم وأسعدوهم بالمنح والعطاء.

قصص طريفة ومؤلمة عن المدراء البخلاء، فهذا المدير يفصل الكهرباء عن الموظفين ويطلب منهم أن ينجزوا أعمالهم على ضوء النهار باعتبار أن العمل يتم في النهار وينتهي قبل غروب الشمس! ومدير آخر يطبق سياسة (الفارغ قبل الجديد) بمعنى أن الموظف عليه أن يسلم الأدوات الكتابية التي استخدمها واستنفدها قبل الحصول على أدوات كتابية جديدة!، ومدير آخر يفرض على موظفيه رسوم استخدام الهاتف المباشر في المؤسسة! وفي المقابل قصص مثيرة للعجب والإعجاب عن مدراء أسخياء، فهذا مدير يطوف على موظفيه ممسكاً بشيكات فيحرر شيكاً بصفة فورية لكل موظف يؤدي عمله بكفاءة، وآخر يقدم كوبونات على موظفيه الأكفاء ومن حق الموظف بعد تجميع عدد من الكوبونات الحصول على أسهم في الشركة أو استبدال الكوبونات بمبالغ مالية أو بالحصول على إجازات.
هنا نحن أمام تصورين، التصور الأول أن الإنسان لا يتجزأ فالمدير البخيل في بيته سيكون بخيلاً في مؤسسته وهذا حالة مستعصية يفشل في علاجها كبار الحكماء، فمن «شب على شيء شاب عليه»، وهروب الموظفين بصحتهم وعافيتهم وعقولهم لمؤسسات أخرى أسهل كثيراً من علاج هذا المدير. التصور الثاني أن المدير كريم في بيته ومع أهله ولكنه بخيل في مؤسسته وهي حالة يمكن علاجها بتوجيه المدير نحو إدراك سوء عواقب البخل مع الموظفين، وأنه بالتأكيد سيأخذ منهم بقدر ما يعطيهم، وأن الموظف وبطريقة تلقائية ربما لا يستشعرها أو يتعمدها سيقدم تماماً عملاً بقيمة ما يحصل عليه، وبذلك سيكتشف المدير الكريم في بيته البخيل في مؤسسته أنه ربما استطاع توفير قدر من المال، ولكن فقد في المقابل قدرا كبيرا من الانجاز.
لا أحد يعطي بدون مقابل.. هذه حقيقة ساطعة كالشمس، ولكن للأسف هناك سحابة تغشى عيون وبصيرة البعض فتصور لهم أنهم يستطيعون الحصول على الكثير بالقليل أو بأقل تكلفة ممكنة، وأن سوق العمل يدعم أصحاب الأعمال بعرض يقل كثيراً عن الطلب وأن موظفا يرحل يقابله عشرات ومئات بقائمة الانتظار.
دفعت المؤسسات الكثير والكثير نتيجة بخل أصحابها أو إدارتها، فارتفاع معدل دوران العمل (تسرب الموظفين من المؤسسة) يضرب استقرار المؤسسة في مقتل ولا يجعلها قادرة على التحرك والتطور، والأهم من ذلك أن الشركات والمؤسسات في العالم كله الآن تتنافس في توظيف المواهب والكفاءات، وهؤلاء تحديداً يصنعون الفارق وبالتأكيد لن يستمر موهوب في العمل تحت إدارة بخيل وأبواب المؤسسات السخية مشرعة أمامه في كل وقت وحين.
نقطة أخيرة الكرم في الإدارة لا يعني السفه والتبذير في العطاء، ولكن يعني أن تعطي للموظف حقه.. وتزيد عليه قليلاً.. فيعطيك الموظف حقك .. ويزيد عليه كثيرا !.

قد يعجبك أيضًا
تستطيعون أن تخرجوا المارد من القمقم
كيف تنافس في السوق؟!
مدرسة الحيوانات..!!

أكتب تعليق

تعليقك*

اسمك *
موقعك الإلكتروني

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الادارةالمديرالموارد البشريةالنجاحترويج و اعلانتسويقريادة أعمالعمل المرأة