الرئيسية مقالات في الادارة

عزيزي الموظف المحتال!!

اعرف أنك تعشق خداع الآخرين وأن الاحتيال على زملائك ورؤسائك وربما عملائك هو هوايتك المفضلة، أعرف -أيضاً- أنك تبحث دائماً عن الجديد في عالم الخداع والتمويه، فالخدع وألعاب التمويه عمرها قصير، وعادة ما تكون صالحة للاستخدام مرتين أو ثلاثا على الأكثر، ولذا عليك أن تجدد ألاعيبك. ليس هذا فقط فقد تغير العالم من حولك ولم يعد للأساليب التقليدية وجود في الإدارة أو في تنفيذ المهام العادية، ضاقت عليك الدنيا وأصبح مفروضاً عليك تطوير استراتيجياتك وتكتيكاتك الخداعية، التطورات التكنولوجية تسبب لك مشكلة بكل تأكيد، عليك أن تتعامل باحترافية أو تستعين بفني محترف؛ ليحل مشكلة البصمة الإلكترونية التي تكشف تأخرك عن الدوام كل صباح وهروبك قبل نهايته، تستطيع بمعاونة الفني المحترف أن تستنسخ بصمات اصابعك -أو تقطعها- وتضعها في الجهاز بطريقة تجعله يثبت حضورك وانصرافك بطريقة تلقائية. لم تعد فكرة اضطرارك لمغادرة العمل للذهاب بزوجتك أو أبيك أو جدك إلى الطبيب مهضومة لكثرة استخدامها، الآن يطرح عليك كبار المحتالين حلولاً مبتكرة لخداع الآخرين وإيهامهم بأنك متواجد في العمل بينما أنت تمرح خارجه.. اترك شماغك على المكتب أو اترك جهاز الكمبيوتر على وضع التشغيل أو اترك علبة السجائر على الطاولة، ولا تنس في كل الأحوال أن تترك باب مكتبك مفتوحاً.. هذا عن حضورك وانصرافك وهو أمر بسيط كما ترى، ولكن ماذا عن أمور أخرى تشكل لك أهمية كبيرة، وتؤثر بشكل مباشر على وضعك المهني ومكاسبك في العمل؟. حتى في الخداع والتمويه عليك أن تشكل فريق عمل!! شكل فريقاً يساعدك على الاحتيال فوحدك لن تستطيع فعل كل شيء، ستكون المصالح المشتركة هي الرابط بين أعضاء الفريق، سيدافعون عنك ويشيدون بك ويغطون على ألاعيبك. مهم للغاية أن تبعث أو يبعثون هم برسالة لرئيسك في العمل تفيد بأنك تملك إمكانيات متميزة ولكن تفتقد بعض التركيز الذي يؤثر سلباً على أدائك في بعض الأحيان، في المناسبات والأعياد أطلب من رئيسك في العمل وزملائك تجميع مبلغ من المال وتوزيعه على العاملين البسطاء في المؤسسة -قطعاً ستأخذ حصتك منهم لاحقاً-، واطلب منهم أن يدعوا لك بالعمر المديد.. وبصوت مرتفع!!. احفظ عددا من النكات الجديدة لتلقي بها على رئيسك عندما تراه مهموماً فيضحك فينسى همومه وينسى معها أخطاءك وتقصيرك.. اطلب سلفا بشكل مستمر لمواجهة أعباء الحياة التي يعجز راتبك المحدود عن الوفاء بها، وأيضاً لضمان استمرارك في العمل أطول فترة ممكنة.
حتى لا تكون وحدك المعرض للنقد والشكوى، انتقد الآخرين المجتهدين والمجدين، وشجع فريقك على الشكوى منهم. أنت في منطقة الأمان طالما أن التقصير يطال الجميع وليس حكراً عليك وحدك. عندما تحقق انجازاً ما ولو عن طريق الصدفة كبره وعظمه قدر ما تستطيع، وسوق معاناتك وتعبك في سبيل تحقيق هذا الانجاز، فالانجاز ليس من شيمتك على الإطلاق وقطعاً لن يتكرر بسهولة فكل واشرب عليه أطول فترة ممكنة.
عزيزي الموظف المحتال بعد أن تفعل كل هذا وأكثر ستفاجأ يوماً ما بانكشاف ألاعيبك وحيلك، لا تنزعج فهذا أمر طبيعي ومنطقي وعليك أن تألفه، المهم أن تكون دائماً على أهبة الاستعداد للانتقال إلى مكان آخر تمارس فيه هوايتك المفضلة.. دمت محتالاً مبهراً ومبدعاً!!

قد يعجبك أيضًا
رسالة الشركة .. حتى لا تكون مجرد حبر على ورق..!!
التفويض….ثقافة مفقودة في مؤسساتنا
حُب من أول “حَبة”..!

أكتب تعليق

تعليقك*

اسمك *
موقعك الإلكتروني

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الادارةالمديرالموارد البشريةالنجاحترويج و اعلانتسويقريادة أعمالعمل المرأة