الرئيسية مقالات عامة

من المستفيد ومن المنتصر في معركة شركات الاتصال؟!

جميعاً نلاحظ اليوم المنافسة المحتدمة بين شركة الاتصالات السعوديّة، وهي الشركة الرائدة في المملكة وبين شركة موبايلي، وهي أول شركة من القطاع الخاص تقتحم هذا السوق، الحرب حامية الوطيس، فكلّ يوم تعلن هذه الشركات عن خدمات جديدة لعملائها الحاليين والمرتقبين، ستستمر المنافسة وستستنفر كلّ شركة طاقاتها المادية والبشريّة كي تقدم الأفضل دائماً، في هذه المنافسة نرصد الظواهر التالية:

– عندما كانت هناك شركة وحيدة تعمل في سوق الاتصالات كان تطور المنتجات يسير ببطء إلى حد كبير، ومن ثم كانت دورة حياة المنتج تمتد إلى فترات طويلة حتى يظهر منتج جديد في السوق، فالحافز لم يكن قوياً للتطوير، وتوقعات العملاء كانت تتحرك ببطء. ومع دخول منافس جديد بدأت الأوضاع تتغير بطريقة جذريّة. الشركات تقدّم الجديد كلّ يوم، والعميل يحصل على منفعة جديدة كلّ يوم، وصناعة الاتصالات في المملكة تتطور يوماً بعد يوم. هذه هي أعظم النتائج التي تفرزها المنافسة الشريفة بين الشركات.

– المنافسة السعريّة هي التي تتضح الآن في المنافسة بين شركتي الاتصال المحمول، فالسعر أصبح يمارس دوراً كبيراً في هذا السوق، والجميل أن كلّ شركة تسعى إلى تقديم خدمات متنوعة ومختلفة ذات أسعار مخفّضة دون الدخول في حرب أسعار أو تقليد أعمى لما تفعله الشركة الأخرى.

– الوسائل الإعلاميّة المختلفة استفادت كثيراً من المنافسة بين شركات الاتصال، وبالتأكيد فإن إيراد الإعلانات في هذه الوسائل يزيد كثيراً عن إيراد الإعلانات في زمن سابق، وهذا يشير إلى أن المنافسة توجد حالة من الرواج الاقتصادي في كثير من القطاعات.

– الابتكار التسويقي يمارس أعظم الأدوار في حسم جولات المنافسة، والابتكار يأخذ في هذه المنافسة عدة أشكال، ابتكار في خصائص المنتج، ابتكار في التسعير، ابتكار في الترويج، والشركة التي ستمتلك القدرة على تقديم ابتكارات فعالة ومغرية هي الشركة التي ستتعمق في دراسة احتياجات العملاء من خلال تجزئة أسواقها، فكلّ سوق سيكون له احتياجاته الخاصة، ومن ثمّ سيكون كلّ ابتكار موجها بهذه الاحتياجات.

– الشركة التي تمتلك عدداً أكبر من الموظّفين والمديرين المبدعين ستتاح لها الفرصة دوماً لتحقيق انتصارات متتالية في السوق، فالموارد البشرية تشكل أهم وأخطر ميزة تنافسيّة مؤثرة في عالم الأعمال. وبصفة عامة أرى أن المنافسة المحتدمة بين شركات الاتصال ستجعل هذا القطاع هو الأكثر إبداعاً والأكثر تجدداً بين القطاعات الإنتاجية والخدميّة الأخرى.

قد يعجبك أيضًا
شلة المدير..!
الإدارة بالحبّ: فردوسنا المفقود…!
إلى وزارة التعليم: فضلاً..علمونا كيف نعيش الحياة

أكتب تعليق

تعليقك*

اسمك *
موقعك الإلكتروني

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الادارةالمديرالموارد البشريةالنجاحترويج و اعلانتسويقريادة أعمالعمل المرأة