الرئيسية مقالات عامة مقالات في الادارة

مسؤوليتنا الاجتماعية..نحملها بحب..نؤديها بإبداع

ان بروز مفهوم المسؤولية الاجتماعية ومنذ وقت ليس بالقصير كان ومازال وسيظل امراً في غاية الأهمية والخطورة، أهميته وخطورته تتمثل في سعي هذا المفهوم لمواجهة طمع البشر وجشعهم، وسعيه أيضاً لترسيخ القيم الأخلاقية وتثبيت جذورها وفي ذات الوقت زعزعة القيم المادية التي ضربت بجذورها في أرض الإنسان وارض المؤسسة وأرض المجتمع. جاء هذا المفهوم ليقول لا للمصلحة والخاصة ونعم للمصلحة العامة، وجاء هذا المفهوم أيضاً ليقول نعم لكل فعل يفعله فرد أو جماعة أو منظمة يضيف منفعة وقيمة للمجتمع ويقول لا لكل فعل يفعله فرد أو منظمة أو جماعة يؤذي المجتمع أو يخالف مصالحه. تفاعلاً مع هذا المفهوم وسعياً لتسويقه وتثبيت أركانه في فكر وثقافة وممارسات مؤسساتنا كان هذا المنتدى، منتدى المسؤولية الاجتماعية في المنظمات السعودية والذي نظمته كلية الدراسات التطبيقية وخدمة المجتمع وتحت إشراف جامعة الدمام وبرعاية وحضور سمو الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية. كان التفاعل على قدر الحدث وكانت الأطروحات والأفكار بمثابة مصابيح تنير طريق الخير والنماء، قدمت الدولة دعمها ورعايتها، وقدم باحثون دراساتهم العلمية وقدمت شركات مساهماتها العملية وقدمت مؤسسات واعدة مبادراتهم الإبداعية وكان تدشين كرسي المسؤولية الاجتماعية بجامعة الدمام برعاية ودعم شركة (سمو) هو تاج على رأس الحدث. خلال يومين هما مدة انعقاد المؤتمر تبارى الجميع في التعبير عن حبهم لوطنهم ومليكهم وعبروا عن ذلك بالفعل قبل القول. رعاية سمو الأمير وحضوره وافتتاحه للمنتدى أكدت على أن ولاة الأمر يثمنون هذا المفهوم بل وطلبوا في مناسبات عديدة آخرها في هذا المنتدى بان تتحمل الشركات والمؤسسات مسؤوليتها تجاه مجتمعها وتعطي لمجتمعها كما أعطاها مجتمعها . أبحاث المشاركين أشارت إلى أن المسؤولية الاجتماعية هي طريق الشركات والمؤسسات للتربع في قلب المجتمع وهي طريق التميز والتفرد وهي طريق العطاء الذي يتبعه مزيد من الأرباح ومزيد من الولاء لعملاء يفخرون بتعاملهم وانتمائهم لشركات (تربعت) في قلب المجتمع و(تربع) المجتمع في قلوبها . ومساهمات الشركات أكدت ان هناك من يتحمل مسؤوليته تجاه مجتمعه حتى وان كان الأمر يستلزم مزيد من الجهود ومزيد من العطاء. وابداعات مؤسسات مبادرة أثبت أن الأفكار ليس لها حدود إذا ما اقترنت برغبة صادقة في خدمة المجتمع والناس.  وتدشين كرسي المسؤولية الاجتماعية أثبت أن هناك شركات (تسمو) فوق طموحاتها المادية وتعبر فوق محيط منتجاتها وخدماتها لتخدم العلم وتدعمه وتقف في ظهره دافعة له بقوة نحو مواجهة محسومة لصالحه ضد العشوائية والارتجال. المنتدى كان حالة خاصة للغاية نقلتنا من حديث المال والأعمال والأسهم والأرباح إلى حديث القيمة والمنفعة العامة والتكاتف وياله من حديث يغير أشياء كثيرة في حياتنا ويجعلها أجمل وأسهل

قد يعجبك أيضًا
صورة مع التحية لمؤسساتنا العربية..!
جريمة توماس كوك..!
3 ساعات..!!

أكتب تعليق

تعليقك*

اسمك *
موقعك الإلكتروني

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الادارةالمديرالموارد البشريةالنجاحترويج و اعلانتسويقريادة أعمالعمل المرأة