الرئيسية مقالات عامة

تويتر.. بين تغريد العصافير وفحيح الثعابين..!

عندما ابتكرت احدى الشركات الأمريكية منتج التغريد (تويتر) عبر شبكات التواصل الاجتماعي على الانترنت كان الهدف من المنتج أو الخدمة اتاحة الفرصة للتعبير عن الأفكار والمعلومات والخبرات الشخصية والآراء في عبارات وكلمات مختصرة للغاية لا تزيد مكوناتها على 140 حرفا.

لقي المنتج الجديد اقبالاً يفوق الوصف على شبكة الانترنت وخلال شهور معدودة كان الجميع يغرد في مواقع التغريد، وتسابق المغردون في تقديم أفضل ما لديهم والأكثر من هذا أن المنافسة احتدمت بين المغردين، وكل مغرد أصبح وأمسى يسعى لجذب أكبر عدد من المتابعين (لعشه) ويتفاخر بأن (عشه) يرتاده الآلاف بل والملايين من المغردين.

الأخطر من هذا أن مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت عرضة للاختطاف والتوظيف المحقق لمصالح فئات معينة تحقق أهدافها الخبيثة بإدارة وتغذية (أعشاش العصافير) وتحولها في قبضتها إلى وكر للأفاعي يوجه سمومه للمجتمع بأسره فيضرب في مقتل سلامته وأمنه.

كان ومازال من المفترض أن يثري (تويتر) حياتنا وأفكارنا ومعارفنا، فجملة مكونة من 140 حرفا أو أقل قد توجه انسانا نحو تغيير قناعاته أو استراتيجيته أو توجهه نحو البحث عن مزيد من المعرفة والمعلومات أو تثري حياته وتجاربه أو تكسبه معرفة انسان آخر يستحق المعرفة، لكن كعادتنا ( أو للإنصاف وتجنب خطأ التعميم .. كعادة بعضنا) ندمر بارادتنا الأشياء الجميلة في حياتنا ونحولها إلى معاول للهدم بدلاً من أن تكون أدوات للبناء، تحول التغريد وهو صوت العصافير الساحر إلى (فحيح) ثعابين تبث السموم، وتلوثت (أعشاش) العصافير بالاساءة للآخرين ونشر الشائعات الكاذبة والأخبار المختلقة والآراء غير المسؤولة وما أسهل ذلك على موقع تويتر، فكلمات قليلة يتم تدوينها في ثوان معدودة قادرة على تدمير حياة أشخاص أو على أقل تقدير اهانتهم وتلويث سمعتهم، بالفعل بات (تويتر) مسلكاً مغرياً وجاذباً لأصحاب النفوس الضعيفة والنوايا السيئة، هؤلاء الذين يستمتعون بإيذاء الآخرين أو ينهمكون بكل طاقاتهم في تصفية حسابات شخصية، فبعد أن كان هؤلاء يبذلون جهداً ذهنياً وجسدياً وربما مالياً في اصطياد أعدائهم وتوجيه الطلقات القاتلة لخصومهم، بات الآن متاحاً لهم وبأقل قدر من الجهد وأكبر قدر من الحقد تحويل لوحة المفاتيح على أجهزة الكمبيوتر إلى قاعدة تصويب طلقات نارية لا تبقي ولا تذر، لتدور بعدها ماكينة (تويتر) بتلقائية وأحياناً بحسن نية أو سذاجة ناشرة تلك السموم في كل الأرجاء، الأخطر من هذا أن مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت عرضة للاختطاف والتوظيف المحقق لمصالح فئات معينة تحقق أهدافها الخبيثة بإدارة وتغذية (أعشاش العصافير) وتحولها في قبضتها إلى وكر للأفاعي يوجه سمومه للمجتمع بأسره فيضرب في مقتل سلامته وأمنه. إن العواقِب المدمرة للاستخدام السلبي لمواقع التواصل الاجتماعي تجعلنا بالفعل نتساءل مع فضيلة الشيخ بن حميد عندما قال في خطبته الرائعة الجمعة الماضية : «هل هؤلاء ُيوسعون الآفاق أم يحفرون الأنفاق؟ هل هم يبنون أم يهدمون؟ هل هم يجمعون أم يفرقون ؟ هل يزرعون الأمل أم يقودون لليأس؟ هل يرفعون من مقام أهلهم وأوطانهم أم يحقرون الذوات ويسحقون النفوس؟»، هم بالفعل كما ذكر فضيلته «يفسدون في لحظات ما قد لا يمكن علاجه في سنوات».
ما سبق عرضه هو المشكلة أو الكارثة .. فما الحل؟ إذا تحدثنا عن تغيير ثقافة وسلوكيات وأخلاقيات فنحن بحاجة إلى وقت طويل وأدوار من جهات عديدة للقضاء على هذه الظاهرة، وإذا تحدثنا عن قوانين حاكمة تضع المتجاوزين موضع السؤال والعقاب ربما نصل إلى حلول سريعة ومانعة أو على أقل تقدير تقلل من انتشار هذه الظاهرة وتحد من تأثيراتها المدمرة.

قد يعجبك أيضًا
العدالة أساس الإدارة
إلى هؤلاء……كل عام وأنتم بخير
طنش تعش…!!

أكتب تعليق

تعليقك*

اسمك *
موقعك الإلكتروني

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الادارةالمديرالموارد البشريةالنجاحترويج و اعلانتسويقريادة أعمالعمل المرأة