الرئيسية مقالات في الادارة

الصندوق الأسود حوارات اللحظات الأخيرة في مؤسسة كان سقوطها مدويّاً

عندما تسقط الطائرة، في الغالب لا يعرف سبب سقوطها إلا بعد العثور على الصندوق الأسود الخاص بها. في هذا الصندوق حوار اللحظات الأخيرة بين قائدي الطائرة. من خلال هذا الحوار يتم التعرف على الأسباب الحقيقية للسقوط. هذا المشهد يحدث أيضاً في عالم المؤسسات المنهارة. المشهد الذي نعرضه هنا لإحدى الشركات التي فُقد الاتصال بها. وتبيّن بعد ذلك أنّها سقطت سقوطاً مدويّاً .  الحوار جمع بين رئيس الشركة، ومدير التسويق، ومدير المبيعات، ومدير الموارد البشريّة، ومدير الانتاج.

رئيس الشركة: يبدو أنّنا نواجه مشكلة كبيرة، أريد أنْ أعرف كلّ التفاصيل.

مدير التسويق: نحن نبذل أقصى ما في وسعنا لتفادى الخسارة. لم نقصّر في شيء. هناك تخفيضات كبيرة في الأسعار.

رئيس الشركة: عليك أنْ تخفّض أكثر من ذلك.

مدير التسويق: أعتقد أنّ هناك شيئاً يجب أنْ نفعله أيضاً، يجب أنْ نرفع النسبة التي يحصل عليها تاجر الجملة.

رئيس الشركة: لابدّ أنّ هناك فرصاً يجب استغلالها.

مدير التسويق: للأسف الشديد جميع الأسواق تعانى من حالة ركود حاد.

رئيس الشركة: تريد أنْ تخبرني أنّه لا يوجد طريقة صالحة للتعامل مع الأسواق في حالة ركودها. ثمّ هل أنت واثق أنّ الركود يعانى منه الجميع أم أنّ بضاعتنا فقط هي التي تعانى الركود.

مدير المبيعات: تقارير رجال البيع تقول إنّ حركة المبيعات من البضاعة متوقفة في معظم المحلات.

رئيس الشركة: يبدو أنّ رجالك تقاعسوا كثيراً في عملهم، فهم لديهم منتج جودته مقبولة إلى حد كبير، ومع ذلك لا يستطيعون أنْ يبيعوا بالمعدل المطلوب.

مدير المبيعات: إنْ قسم المبيعات لا يتحمل المسؤولية بمفرده. فرجال البيع يعملون،  وهناك مشكلات في الخطط والبرامج التي يقدّمها قسم التسويق.

رئيس الشركة: يبدو أنّكما تذهبان بنا إلى كارثة محققة.

يدخل مدير الموارد البشريّة: العمال مضربون عن العمل، إنّهم يريدون أنْ يحصلوا على مرتباتهم المتأخرة.

رئيس الشركة: ما يحدث في الخارج أهم مما يحدث في الداخل، تستطيع أن تؤثر عليهم بالوعود، تفاوض معهم أرجوك.

مدير التسويق: قسم التسويق قدّم أفضل ما عنده.

مدير الإنتاج: نحن نقدّم منتجات تبيع نفسها، فلا غبار على الجودة مطلقاً، يبدو أنّكم لم تختاروا الأسواق الصحيحة.

مدير المبيعات: الأسواق التي نعمل فيها تتسم بأكبر حجم للطلب.

مدير التسويق: أعتقد أنّنا كنا بحاجة إلى متخصص في بحوث السوق، يوفّر لنا ما نستطيع من خلاله أنْ نتخذ قرارات تسويقيّة صائبة.

رئيس الشركة: هذا كلام غير مقنع، فالمعلومات تستطيع أنْ تحصل عليها من خلال رجال البيع، مؤسسات كثيرة تنجح دون أنْ يكون لديها متخصص في بحوث التسويق.

مدير المبيعات: أعتقد أنّ التنسيق كان مفقوداً بين قسمي المبيعات والتسويق.

رئيس الشركة: أنتم تتحملون مسؤولية ذلك.

الجميع يتبادل النظرات والحسرات ولسان حالهم يقول: نحن جميعاً نتحمل مسؤولية ذلك..!

في هذه اللحظات تختفي الشركة المعنيّة عن الأنظار. وبعد لحظات يسمع دوى انفجار كبير هز أركان السوق، لقد سقطت الشركة والسقوط كان مدويّاً.

قد يعجبك أيضًا
الفارق الكبير!!
عزيزتي الموظفة “ورِّيهم” عينك الحمرا..!
مراكز خدمة المجتمع بالجامعات .. الحاضر الغائب!!

أكتب تعليق

تعليقك*

اسمك *
موقعك الإلكتروني

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الادارةالمديرالموارد البشريةالنجاحترويج و اعلانتسويقريادة أعمالعمل المرأة