تصنيف:مقالات في تطوير الذات

الرئيسية جديد الموقع مقالات في الادارة مقالات في تطوير الذات

كيف تبني علامتك الشخصية..؟!

في العصر الحالي إذا كان على المؤسسة أن تبحث عن كيفية تميزها وتفردها فعلى الأفراد أيضاً أن يسيروا في نفس الطريق. عليك أن تختار ما بين التميز أو الموت، والموت هنا يعني تراجعك في وقت يتقدم فيه الآخرون، وخسارتك في وقت يكسب فيه الآخرون، وخفوت نجمك في وقت تسطع فيه نجوم الآخرين. وسباق التميز كما يقولون ليس له خط نهاية، فهو يبدأ ولا ينتهي، ونقطة البداية فيه أن تقوم بتحديد هويتك، هويتك تعني من أنت؟ وماذا تقدم؟ وبماذا تتميز؟ الإجابة عن هذه الأسئلة يعني بناء علامتك التجارية،

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات في تطوير الذات

كيف تكون منتجا..؟

في كتابه العادات السبع للناس الأكثر فاعلية يروي ستيفن كوفي أو يفترض قصة لرجل في الغابة يعمل بهمة ونشاط في قطع الأشجار، فسأله شخص ما: ماذا تفعل؟ فرد عليه الرجل: ألا ترى أني أقطع الأشجار، فرد عليه: يبدو عليك الإرهاق منذ متى وأنت تقطع هذه الأشجار، فرد قائلاً: أكثر من خمس ساعات، لقد استهلكت قواي، إنه عمل شاق، فقال له هذا الشخص: حسناً لماذا لا تستريح بضع دقائق لشحذ المنشار، لو فعلت ذلك فسيقطع المنشار الشجرة بسرعة، فرد عليه الرجل: ليس لدي وقت لشحذ المنشار، فأنا مشغول تماماً بعملية قطع الشجرة. تشير القصة المذكورة إلى سمة الفاعلية في العمل، فقاطع الأشجار يبذل مجهوداً كبيراً في عمله لكنه لا يحقق النتائج المرغوبة.

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات في التسويق مقالات في تطوير الذات

علامتك الشخصية.. كيف تبنيها ؟!

لم يحظ مفهوم تسويقي بالاهتمام والتركيز خلال السنوات العشر الماضية مثلما حظي مفهوم العلامة التجارية، فقد وضعته الشركات العالمية والاقليمية في قمة اهتماماتها، واستثمرت هذه الشركات مئات الملايين في تصميم وبناء علاماتها التجارية، حتى على المستوى الأكاديمي تنوعت الأبحاث والدراسات العلمية التي تناولت جوانب مختلفة مرتبطة بهذا المفهوم. في الماضي كان يتم التعامل مع العلامة التجارية باعتبارها شعارا أو تصميما يميز الشركة أو يميز منتجاتها عن شركات المنافسين ومنتجاتهم. ولكن تطور هذا المفهوم بشكل كبير ليصل إلى مفهوم مفاده أن العلامة التجارية هي تجربة كاملة يعيشها العميل وأنها قيم تعكس ثقافة الشركة وتوجهاتها، والمدخل هنا لتطوير المفهوم هو الانطباعات التي تصنعها العلامة في أذهان عملائها والمتعاملين معها،

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات في الادارة مقالات في تطوير الذات

ما بعد التقاعد..!

أشارت الأبحاث والدراسات النفسية إلى أن الإنسان عندما يتوقف عن العمل تتوقف معه طاقات كبيرة جسدية ونفسية وذهنية ومن ثم لا تجد تلك الطاقات مخرجاً لها وهو ما يؤدي بشكل مباشر وسريع إلى حدوث اضطرابات نفسية وذهنية غالباً ستكون هي بداية رحلة التدهور السريع في صحته الجسدية والنفسية. هذا حدث بالفعل وبالتأكيد مازال يحدث مع كثيرين حبسوا طاقاتهم بأيديهم، وفي لحظة تخلي الآخرين عنهم ولم يقدموا لهم الدعم المطلوب والتحفيز الملائم قرروا وبمحض إراداتهم  الاستعداد للنهاية حتى ولو كانت هذه النهاية ستأتي بعد عمر طويل آخر. الحياة تبدأ بعد التقاعد،

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات في تطوير الذات

أنا محبط..!!

الإحباط هو شعور الإنسان بخيبة الأمل؛ نتيجة عدم تحقيقه هدفاً وضعه نصبَ عينيه. إنه الإحساس بالفشل والتراجع، فالهدف لم يتحقق، والرغبة في تحقيق الهدف ما زالت تتملكه. وعندما يشعر الإنسان بالإحباط فإنه يفقد كلَّ شيء: الحب، الأمل، الطموح، الدافع، الهدف… إلخ. وعندما يتمكن الإحباط من الإنسان فسوف تجد إنساناً مضطرباً، يفتقد التركيز، منطوياً، لا تصدر عنه أية ردود أو استجابة للأحداث من حوله، لا يتحدَّث كثيراً، غير منتظم في عمله، كثير النوم، عصبياً، متشائماً، كل شيء بالنسبة له يمثل مجهوداً شاقاً.  

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات في تطوير الذات

قالوا عن النجاح..!!

راقب أفكارك لأنها تصبح كلمات، وراقب كلماتك لأنها تصبح أفعالا، وراقب أفعالك لأنها تصبح عادات، وراقبك عاداتك لأنها تصبح شخصيتك، وراقب شخصيتك لأنها تصبح مصيرك. التعليم الحكومي سيجلب لك الوظيفة.. التعليم الذاتي سيجلب لك الثروة. السمكة القوية تعوم ضد التيار بينما السمكة الميتة تعوم مع التيار.

عندما ينحسر المد تجد نفسك تعوم عارياً. لا أملك تغيير اتجاه الريح ولكن أملك التحكم في شراع مركبي. لا يوجد خطوة عملاقة تصل بك إلى ما تريده ولكن يوجد خطوات صغيرة متتالية.

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات في تطوير الذات

غيّر استراتيجيتك..!

جلس رجل أعمى على إحدى عتبات عمارة ووضع قبعته بين قدميه وبجانبه لوحة مكتوب عليها “أنا أعمى أرجوكم ساعدوني” فمر به رجل إعلانات ووقف ليرى أن قبعته لا تحوي سوى قروش قليلة فوضع المزيد فيها. ومن دون أن يستأذن الأعمى أخذ لوحته وكتب إعلانا آخر. عندما انتهى أعاد وضع اللوحة عند قدم الأعمى وذهب بطريقه. وفي نفس ذلك اليوم مر رجل الإعلانات بالأعمى ولاحظ أن قبعته قد امتلأت بالقروش والأوراق النقدية. فعرف الأعمى الرجل من وقع خطواته،

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات في تطوير الذات

التخيل .. طريق صناعة المجد

التخيل هو قدرتك على تصور الأشياء تصورا مرئيا في مخيلتك وهو من العمليات أو القدرات المعرفية الراقية والتي ينفرد بها الإنسان عن سائر الكائنات الأخرى. يستمد الإنسان من هذه القدرة قوة وأحلاما وأهدافا، فمن التخيل والإبداع صنع الإنسان كل مبتكراته وإنجازاته، حيث ثبت أن المخ يتفاعل بالطريقة نفسها مع الصورة المتخيلة أي أنه لا يفرق بين الصورة الخيالية التي يبدعها خيال الإنسان دون أن تراها عينه وبين الصورة الواقعية. أحلام اليوم هي إنجازات الغد.. 

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات عامة مقالات في تطوير الذات

وجبة دسمة في نهار رمضان..!

هي كلمات صنعتها الحكمة وتجارب الحياة… كلمات تجبرك على التوقف والتأمل.. وهي أيضاً كلمات لو غصت في أعماقها وخرجت بخلاصتها وجوهرها ثم ترجمتها إلى أفعال تغيرت حياتك وحياة الكثيرين من حولك… عزيزي القارئ في نهار رمضان خواء معدتك فرصة لتغذية عقلك وفكرك دعنا نتناول معاً هذه الوجبة الدسمة من كلمات هي عصارة فكر العلماء ونتاج تجارب حياة المفكرين.. أعاننا الله على هضمها والانتفاع بها
يمكننا أن نسامح بسهولة الطفل الذي يخاف من الظلام أما مأساة الحياة الحقيقية فهي عندما يخشى الرجال الضوء.

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات عامة مقالات في تطوير الذات

جامعة الدمام .. والدور المنشود..!

في خبر أعلنته جريدة الوطن عن تقارير رسمية لوزارة التعليم العالي أبرز حصول جامعة الدمام على المركز الثالث في ترتيب الجامعات السعودية الناشرة للأبحاث العلمية. الخبر يستدعي الفرحة والتفاؤل خاصة وأن جامعة الدمام ولدت حديثاً من رحم جامعة الملك فيصل وطبقاً للخبر فهي تتقدم على جامعات أخرى ولدت منذ زمن. ولكن الأمر لا يجب أن يأخذ أكثر مما يستحق لأن عدد الأبحاث العلمية المنشورة لجامعة الدمام وحتى لغيرها من الجامعات مازال بعيداً عن الحد المأمول والمطلوب، ومن ناحية أخرى يجب أن نعترف أمام أنفسنا وأمام الجميع أن عدد الأبحاث المنشورة ليس هو المؤشر الوحيد والكافي للحكم على تطور وتميز الجامعة

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات في التعليم مقالات في تطوير الذات

مستقبلنا خلف الزجاج..!

وفقاً لضوابط شرعية تشكل جوهر قيمنا ومسالكنا يجلسن هناك خلف الزجاج، لا نراهن ولكن نسمع أصواتهن تتردد بقوة في قاعة الدراسة، أصوات تعكس رغبة صادقة في التعلم وتحصيل المعرفة، وتعكس طموح فتيات يأتين كل صباح ليشكلن مستقبلهن ومستقبل أسرهن ومستقبل مجتمعهن. هناك خلف الزجاج فتيات يبعثن برسالة لمجتمعهن بل وللعالم كله أنهن يقدرن المسؤولية الملقاة على عاتقهن، وأنهن قادمات لا محالة على طريق الانجازات.

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات في تطوير الذات

قانون “من زرع حصد”..!

في حياتنا قوانين راسخة على مر السنين، قوانين تفرض حيثياتها في كلّ زمان ومكان، هذه القوانين لا تقبل التشكيك أو المراجعة لأنّها سنن كونيّة أو اجتماعية سنّها الخالق عز وجل. قانون السبب والنتيجة هو أحد هذه القوانين الراسخة، هذا القانون ينص على أنّ هناك سبباً لكلّ نتيجة يحصّلها الإنسان في أي ميدان من ميادين الحياة، حتى لو لم يدرك الإنسان هذا السبب إلا أنّه كائنٌ لا محالة. فهناك سببٌ للنجاح، وهناك سببٌ للفشل، وهناك سببٌ للصحة، وهناك سببٌ للمرض، وهناك سببٌ للسعادة، وهناك سببٌ للتعاسة. فـ”من زرع حصد ” حكمة جليلة مرت علينا في أيام دراستنا الأولى عندما كنّا نتعلم مبادئ القراءة والكتابة. هذه المقولة اللطيفة تسير في اتجاه القانون السابق، وتؤكّد أنّ الأشياء لا تحدث بالصدفة، وأنّ ما تحصده اليوم هو نتاجٌ لما زرعته بالأمس.

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات في الادارة مقالات في تطوير الذات

حتى لا يصبح ما نتعلمه حبرا على ورق..!

الآن عليك أن تنسى ما تعلمته في الجامعة” ربما تكون هذه الجملة هي أول وأكبر مشكلة نفسية تواجه خريج الجامعة في يوم مولده كموظف، هذه الجملة المكونة من كلمات بسيطة لكنها تختزل في طياتها مأساة إنسانية ومجتمعية بكل ما تحمله الكلمة من معنى، فمن يردد هذه العبارة على مسامع الآخرين في مؤسسة أو شركة أو جهة لا يدرك أنه كمن يمسك بمطرقة من حديد ويهوي بها على رؤوس الآخرين، أو كمن يطفئ شموع الأمل والتفاؤل في قلوبهم،  

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات عامة مقالات في تطوير الذات

صناعة الذات..والتحرر من القيود..!

هناك كلمات قد نقرأها في كتاب أو صحيفة أو نسمعها من صديق حكيم أو كاتب متمرس، إنها كلمات ممتلئة بالقيمة تصدر صوتاً يشد الآذان وتصدر بريقاً يخطف الأبصار، كلمات لا تحتمل سوى الوقوف أمامها، تدبرها والأخذ بها قد يغير مجرى الحياة وقد تصنع إنساناً جديداً….، من هذه الكلمات ما قاله عالم النفس وليم جيمس: “لو قسنا أنفسنا بما يجب أن نكون عليه لاتضح لنا أننا نصف أحياء، ذلك أننا لا نستخدم إلا جانباً يسيراً من مواردنا الجسمانية والذهنية، أو بمعنى آخر أن الواحد منا يعيش في حدود ضيقة يصنعها داخل حدوده الحقيقية ، فانه يمتلك قوى كثيرة مختلفة، ولكنه لا يفطن إليها عادة، أو يخفق في استغلالها كلها”

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات في تطوير الذات

أولويات وثانويات..!

وأنا أطالع إحدى الدوريات المتخصصة في إدارة الأعمال وقفت عند أحد المشاهد التي تثرى عملية الإدارة في أي مؤسسة: مدرب في قاعة للتدريب  قام بوضع جرة في وسط القاعة. وقال للمتدربين سنتدرب الآن على وضع خطة أسبوعية للعمل. فهذه الجرة تمثل أسبوعاً كاملاً وسنحاول ملأها بطريقة منطقية وعملية. أخرج المدرب كيساً كبيراً مليئاً بقطع الصخور المتباينة الأحجام والأشكال. وأخذ يلقى بالقطع داخل الجرة حتى بدأت تتساقط على الأجناب. حاول المدرب زحزحة الصخور في الداخل فهز الجرة بشدة ..لكنه لم يستطيع إدخال المزيد.

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات في تطوير الذات

التأثير في الآخرين..!

في صيف عام 1989 كانت “ماليسا” تشاهد التليفزيون في أحد الأيام عندما كان الجو مرتفع الحرارة بعد الظهر. البرنامج الذي كانت تشاهده تحدث عن التنبؤ بالمستقبل لمدة 20 عاماً قادمة وتحدث عن حدوث التلوث بدرجة كبيرة تجعل الحياة على الأرض تتعرض للفناء، ويصعب تنفس الهواء، والماء يتعرض لدرجة كبيرة من التلوث تجعل لونه أسودا وكثافته سميكة. على الرغم من أن ماليسا كانت تبلغ فقط التاسعة من العمر، لكنها فهمت ما يتحدث عنه البرنامج وبدأت في الصراخ، وسألت والدتها: هل أنا سوف أموت صغيرة في السن؟! قالت لها والدتها إن كنت شعرت فعلاً بالانزعاج الحقيقي لما قاله البرنامج فيجب عليك أن تبدئي في

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات في تطوير الذات

حفز نفسك..!

هناك حكمة تقول أن “بعض الناس يدوم حماسهم لمدة ثلاثين دقيقة، وآخرون يدوم حماسهم لمدة ثلاثين يوماً، ولكن هؤلاء الذين يدوم حماسهم لمدة ثلاثين عاماً هم الذين يحققون النجاح في حياتهم” هذه الحكمة تعكس قيمة الحماس وتأثيره البالغ في تحقيق النجاح. والحكمة تعكس في ذات الوقت أن الحماس في حياة الإنسان لا يفترض أبداً أن يكون ظاهرة مؤقتة أو موسمية، بل هو مثل الوقود الذي ينبغي أن يحرص الإنسان دوماً على توفيره لذاته حتى يواصل الإنسان حياته بكل جد ونشاط.  

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات في الادارة مقالات في تطوير الذات

التوازن..الحلقة المفقودة في حياتنا اليومية

أعلن الرجل لمن حوله أن هدفه فى العام القادم هو أن يكسب مليون ريال. قام هذا الرجل بابتكار منتج جديد فى مجال الرياضة البدنية، بذل مجهودات كبيرة فى سبيل تسويق هذا المنتج، وكان يستعين بأولاده فى سبيل تحقيق هدفه، هذا الوضع أثار غضب الأم فالأولاد بدأوا يهملون دراستهم بسبب انشغالهم مع أبيهم فى تسويق المنتج الذي سيحقق المليون ريال. بالفعل تحقق الهدف الذي ظن صاحبه أنه سيغير حياته إلى الأفضل، ولكن فشل أولاده فى الدراسة وأدمن اثنان منهما المخدرات، وخرج الثالث ولم يعد، 

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات في تطوير الذات

لا تقلق

القلق عبارة عن حالة نفسية تعتري الإنسان وتجعله يشعر بالتوتر والخوف لأسباب معروفة أو غير معروفة. القلق يتضمن شعورا دائما بالارتباك وعدم الراحة بشأن المستقبل، فالإنسان القلق يتوقع دائما أن أشياء سيئة سوف تحدث في المستقبل. لقد أثبت الدراسات أن القلق في صورته المذمومة له أسباب متعددة، منها: سيطرة الجانب المادي على حساب الجانب الروحي في حياة الإنسان مما يؤدي إلى تولد شعور لديه بعدم القناعة ومن ثم عدم الرضا، عدم قدرة الإنسان على تحقيق ما يصبو إليه،

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات في تطوير الذات

أرجوك اسمعني..!

توجهت ثلاثة من الطيور إلى الحمامة الحكيمة ليستفسروا منها عن كيفية بناء عش جميل مثل عشها. فرحت الحمامة باستفسار الطيور الثلاثة، وقالت لهم : “الآن اقتربوا وأصغوا لي جيداً لتعرفوا كيف تبنون عشاً مثل عشي، ثم تناولت الحمامة غصناً من الشجر، وهنا صاح أحد الطيور: نعم الغصن، عرفت كيف ستبنين العش، هيا بنا سأبني عشاً مثل عش الحمامة، وطار بعيداً ولم يتبعه الطائران الآخران، تناولت الحمامة غصناً آخر، وهنا صاح طائر آخر: عرفت الآن ماذا ستفعلين، وطار بعيداً، وبقي الطائر الثالث، قامت الحمامة بوضع ريش وأوراق بين الغصنين،

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات في تطوير الذات

هونها وتهوووووون

يحكى أنه كان هناك حارسان يقفان على شاطئ البحر للحراسة، فلمحوا شيئاً طافياً من مسافة بعيدة للغاية، فصاحوا في صوت واحد “إنه شراع سفينة، إنها سفينة حربية” مر بعض الوقت وأقترب هذا الشيء الطافي ليغير الحارسان رأيهما ويقولا أنه قارب صغير يبدو أنه ينقل الركاب والبريد، ومر وقت آخر ليرى الحارسان أنهما أمام زورق صغير، ومر بعض الوقت ليكتشفا أن هذا الشيء الطافي في البحر ما هو إلا بعض الأخشاب الطافية. عزيزي القارئ إنه مرض تضخيم الأشياء وإعطائها أكثر من حقها ووزنها،

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات في تطوير الذات

الشدائد تصنع الرجال

قرأت هذه القصة ذات المغزى العميق في أحد مواقع شبكة الانترنت، تقول القصة أنه في يوم من الأيام، وقف رجل يراقب -ولعدة ساعات- فراشة صغيرة داخل شرنقتها التي بدأت بالانفراج قليلا قليلا، وهي تحاول جاهدة الخروج من ذلك الثقب الصغير في شرنقتها. وفجأة سكنت! وبدت وكأنها غير قادرة على الاستمرار! ظن الرجل أن قواها قد استنفذت للخروج من ذلك الثقب الصغير أو حتى توسعته قليلا. ثم توقفت تماما !!! شعر الرجل بالعطف عليها وقرر مساعدتها فأحضر مقصا صغيرا وقص بقية الشرنقة.

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات عامة مقالات في تطوير الذات

هدوء..هدوء..هدوء

هناك من يقول أن الزمن الآن يجري بسرعة الصاروخ، وأن السنة تجري وكأنها شهر والشهر يجري وكأنه يوم، واليوم يجري وكأنه ساعة، الحقيقة أن الزمن لا يجري ولكن نحن اللذين نجري، أجسادنا وعقولنا تلهث، قلوبنا تدق بسرعة.. نتصبب عرقاً.. وكأننا نمارس لعبة المصارعة مع الحياة ظناً منا أنها لعبة لا تحتمل التوقف أو الهدوء. حقيقة لم نعد حتى نتقبل لحظات الانتظار البسيطة التي نواجهها في مكان ما نحصل من خلاله على سلعة أو خدمة. ولم نعد نتقبل أن يعوقنا أحد عن الجري، لم نعد نتقبل يوماً يمر بدون مكاسب مادية ملموسة،

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات عامة مقالات في تطوير الذات

تخيل نفسك ميتاً

أكثر ما نخشاه في حياتنا الدنيا هو الموت، فهو هادم اللذات ومفرق الجماعات، وتذكر الموت ربما يعني بالنسبة لبعضنا الحقيقة الوحيدة في هذه الحياة وأن التسليم بهذه الحقيقة والاستعداد الجيد لمواجهتها هو أنسب وسيلة للتأقلم والتكيف معها، وفي هذه الحالة تجد أن الإيمان التام بهذه الحقيقة وتذكرها بصفة مستمرة يجعل الإنسان أكثر سعياً نحو إرضاء الخالق عز وجل في حياته الدنيا طلباً للسعادة في مرحلة ما بعد الموت. بينما قد يعني الموت للبعض الآخر منغصاً لسعادة الإنسان ومقلقاً لراحته ومهدداً لطموحاته وآماله في هذه الحياة،

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات في تطوير الذات

أيه الشاب.. فضلا عد إلى الأمام

في مجتمعنا وفي كل المجتمعات هناك فئة من الشباب فقدوا الهدف، ومن ثم فقدوا الشعور بحتمية البحث عن أشياء ذات قيمة في الحياة، هؤلاء الشباب يحملون في نفوسهم وعقولهم مشاعر وانطباعات قاتلة، تخبط، لامبالاة، رفض لتحمل المسؤولية، إحباط، يأس، اضطراب، نقمة، إنها مشاعر كفيلة بالقضاء على أحلام جيل بأكمله، مشاعر تدمر هؤلاء الشباب وتدمر أسرهم وقطعاً تدمر مجتمعهم.

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات في الادارة مقالات في تطوير الذات

هل أنت سعيد في عملك؟

أعرف أنني عندما اطرح هذا السؤال سأتسبب عن دون قصد في تقليب المواجع لدى الكثيرون، بل أنني أكاد أسمع تنهيدة القارئ عندما يسقط بصره على هذا العنوان، إن الأمر لا يحتاج إلى إجراء الدراسات والأبحاث الأكاديمية والميدانية للتعرف على عدد من يشعرون بالسعادة والتعاسة في عملهم، ولكن يكفي فقط التطلع في وجوه الناس وهم يتجهون بتثاقل إلى أعمالهم كل صباح، أو وهم يهرولون إلى منازلهم في المساء،  أومشاهدتهم في مكاتبهم وهم يترقبون عقارب الساعة ويلعنون الوقت الذي يسير مثل السلحفاة، أو ملاحظتهم وهم يتحدثون بكل ضيق وملل مع عملائهم وزملائهم,

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات في تطوير الذات

طنش تعش…!!

هناك قصص خيالية ولكنها تقدم لنا حكمة غالية على طبق من ذهب، من بين هذه القصص قصة لبطتان تسبحان في غدير ماء، والبطتان كان تربطهما صداقة مع سلحفاة، وفي مرة من المرات نقص الماء في الغدير ولذا اتفقت البطتان على ترك الغدير والبحث عن مكان آخر به ماء وفير، استأذنت البطتان السلحفاة في الذهاب إلى مكان آخر، قالت لهما السلحفاة ” أنتما تستطيعان العيش في أي مكان أما أنا فليس لي للماء بديل خذوني معكما فأنا لن استطيع العيش هنا. وافقت البطتان على طلب السلحفاة ولكن المشكلة كانت في نقل السلحفاة، اقترحت بطة منهما

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات في الادارة مقالات في تطوير الذات

المرض الخفي

الضغوط هي المرض الخفي الذي لا يشعر به الإنسان عندما يفتك به ويجبره على رفع راية الاستسلام. والضغوط هي الحالة التي تصيب الإنسان بالقلق والتوتر وتخلق شعور لديه بعدم السعادة بسبب عدم قدرته أو خوفه من عدم قدرته على تحقيق شيئاً ما. ومن خلال هذا التعريف يتضح لنا انه لا مفر من الضغوط، وأن كل إنسان يعاني من الضغوط في كل زمان ومكان مصداقاً لقول المولى عز وجل ” وخلقنا الإنسان في كبد ” ولكن المشكلة تحدث عندما تزيد الضغوط عن معدلها الطبيعي وتصيب الإنسان بأمراض نفسية وجسدية متعددة.

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات عامة مقالات في تطوير الذات

احذر استراتيجية النسر الخاسر

كان هناك نسران متشابهان تماماً. كلّ واحد منهما نسخة طبق الأصل من الآخر، منحهما الخالق نفس القدرات، نفس العيون الحادة، نفس الريش الخفيف الانسيابي، حتى أنّهما يطيران بنفس الأسلوب، في مرة من المرات وأثناء تحليقهما بعيداً في السماء، بدا أحداهما يشعر بالخمول، ولذا اكتفى بفرد جناحيه فقط؛ بينما استمر الثاني يضرب بجناحيه بقوة ليعلو ويعلو، وهو يعلو كان ينادي صاحبه ويستنهضه ويطلب منه أنْ يجمع قواه وينطلق بكل همة ونشاط ليلحق به، ولكن يبدو أنّ النسر المتكاسل استسلم لأفكار سوداء تطل عليه من حين لآخر،

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات عامة مقالات في تطوير الذات

من زرع حصد

في حياتنا قوانين راسخة على مر السنين، قوانين تفرض حيثياتها في كلّ زمان ومكان، هذه القوانين لا تقبل التشكيك أو المراجعة لأنّها سنن كونيّة أو اجتماعية سنّها الخالق عز وجل. قانون السبب والنتيجة هو أحد هذه القوانين الراسخة، هذا القانون ينص على أنّ هناك سبباً لكلّ نتيجة يحصّلها الإنسان في أي ميدان من ميادين الحياة، حتى لو لم يدرك الإنسان هذا السبب إلا أنّه كائنٌ لا محالة. فهناك سببٌ للنجاح، وهناك سببٌ للفشل، وهناك سببٌ للصحة، وهناك سببٌ للمرض، وهناك سببٌ للسعادة، وهناك سببٌ للتعاسة. فـ”من زرع حصد ” حكمة جليلة مرت علينا في أيام دراستنا الأولى عندما كنّا نتعلم مبادئ القراءة والكتابة. هذه المقولة اللطيفة تسير في اتجاه القانون السابق، وتؤكّد أنّ الأشياء لا تحدث بالصدفة، وأنّ ما تحصده اليوم هو نتاجٌ لما زرعته بالأمس.

اقرأ المزيد
الادارةالمديرالموارد البشريةالنجاحترويج و اعلانتسويقريادة أعمالعمل المرأة