أرشيف الكاتب: صالح الرشيد

الرئيسية جديد الموقع مقالات في الادارة

نعمة كرسي المدير..!

إذا كان لكرسي المدير نقمات وضحت في المقال السابق، أيضاً لكرسي المدير نِعَم، النعمة الأولى أنك تمتلك الفرصة لإحداث التغيير الذي كان يصعب عليك أن تحققه وأنت موظف، أحلامك وطموحاتك وأنت موظف للمكان الذي تعمل فيه تستطيع أن تحققها وأنت على كرسي المدير. الذي كان يسيئك كموظف ويعكر عليك وعلى زملائك صفو العمل تستطيع وأنت مدير أن تجتثه من جذوره.

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات في الادارة

نقمة كرسي المدير..!!

بعد سنوات من العمل الاداري مرت بحلوها ومرها، الآن أنا حر طليق بعيداً عن كرسي وبعيداً عن التزامات الادارة وأعبائها التي لا تنتهي. التجربة الادارية تجربة ثرية للغاية بإنجازاتها واخفاقاتها وأفراحها وأحزانها، تجربة تشكل جوانب هامة في شخصية الانسان…!

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات عامة

معركتنا القادمة هي عاصفة العمل..!

وجهوا هذا السؤال للرئيس التركي رجب طيب اردوغان “كيف استطعت أن تجعل تركيا تصل إلى المرتبة التاسعة بين أغنى الدول العالم وقد كانت في المرتبة 111 قبل وصولكم للسلطة؟ فاجاب: لا أسرق!!” في عهد أردوغان  وصل حجم التجارة التركية إلى 840 مليار دولار بعد أن كان 250 مليا دولار في عام 2002، كما وصل دخل الفرد الى 11 ألف دولار سنوياً بعد أن كان 2330 في عام 2002 مع توقع أن يصل هذا الدخل الى 25 ألف دولار عام 2023.

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات عامة

عاصفة الحزم..!

اعلان المملكة بدء عملية عاصفة الحزم في اليمن كان مفاجئاً للكثيرين، ولكن في عالم السياسة فإن القرارات الخطيرة  يستغرق اعدادها في المطبخ السياسي وقتاً ليس بالقصير وتتشكل القرارات خاصة العسكرية منها بعد دراسة متأنية وحسابات معقدة لأن القرارات الخاطئة يرتفع ثمنها وتتعاظم نتائجها على المدى القصير والمدى الطويل. في الفترة الأخيرة وضح أن الأوضاع في اليمن تاخذ أبعاداً جديدة ووضح للجميع أن الحوثيين يسعون لما هو أكبر من مجرد المطالبة بحق أو رفع ظلم ولأن السياسة لا تعترف إلا بلغة المصالح ولا متسع فيها لقيم وأخلاقيات ومبادئ فان عدو الأمس قد يصبح صديق اليوم

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات عامة

مشاهد في وفاة مليكنا..!

هي سنة الحياة، نودع كل يوم قريب أو حبيب وننتظر دورنا وهو آت ولو طال الأمد. بالأمس ودعنا مليكنا الملك عبدالله رحمه الله وأسكنه فسيح جناته. وفي وفاة مليكنا مشاهد تستدعي التأمل. المشهد الأول: هو وضوح المكانة التي يتمتع بها الملك الراحل في قلوب الناس وهي مكانة لا ينكرها إلا جاحد ولا يشكك فيها إلا حقود. ببساطته وتلقائيته وعفويته اجتاز الملك الراحل طريقه نحو قلوب الناس في المملكة وخارجها. انسانية الملك كانت هي القاسم المشترك لحب الناس وفي كل مكان يتطلع الناس دائماً لقائد يتعامل معهم بعقل وفكر قائد وقلب انسان وعندما يجدوا بغيتهم لا يبخلون عنه بالحب والتقدير والمساندة،

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات عامة مقالات في الادارة

وزير الشعب..!

النجاح يسوق نفسه، عندما تحقق انجازات فأنت لست بحاجة للحديث عنها فالآخرون سيتكفلون بالأمر، هذا ما حدث مع د. توفيق الربيعة وزير الشعب كما لقبه المغردون، وأبرز ما قالوه عنه إن «بعض الوزراء يطبقون الأنظمة على الشعب، والربيعة يطبقها للشعب». كتبت عنه الصحف أنه نصير المستهلك وسنده. صورة الربيعة وهو ينتظر دوره في محل الحلاقة (بالطبع لم يلتقطها سيلفي) تشير إلى أننا أمام رجل متواضع نشيط متواصل وهي صفات ثلاث من امتلكها امتلك نواصي النجاح.

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات عامة

مرافقة مريض..!

«عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله خير، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن إن أصابته سرّاء شكر فكان له خير؛ وإن أصابه ما يكره فَصَبَر كان له خير؛ وليس كل أحد أمره كله له خير إلا المؤمن» هكذا يريح رسول الله صلى الله عليه وسلم كل مؤمن ويكفيه شر الهموم والمرض هم كبير فما أغلى صحة الانسان وما أغلى حياته عليه وعلى أحبائه. المرض ابتلاء ليس للمريض فقط بل بكل تأكيد لأحبائه وأقربائه، لذا أعطى الله لمرافق المريض وخادمه أجراً لا يقل عن أجر المريض وربما يزيد، وقد مرضت بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمر الرسول زوجها عثمان بن عفان رضي الله عنه أن يبقى عندها ليمرضها، وتخلف عن معركة بدر، فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (إِنَّ لَكَ أَجْرَ رَجُلٍ مِمَّنْ شَهِدَ بَدْرًا وَسَهْمَهُ).

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات عامة

إلى شمسي الدافئة..!

سطر قلمي عنوان المقال وتوقف بعدها بلا حراك ولا حيلة لا يدري ماذا يكتب وبأي طريقة يعبر. تركت قلمي وحاولت أن أفتح عيناي بقوة وانظر لقرص شمس ساطع ومتوهج فخذلتها أجفاني باستسلام تام. حاول لساني تدارك الموقف فتلعثم وعاد أدراجه بلا حراك. طلبت من قلمي أن يهدأ قليلاً ويجمع شتاته وأفكاره، شجعت لساني على التحرك بقدر ما يستطيع ليطلب من قرص الشمس أن يخفف من سطوع أشعته لتتمكن عيناي من الرؤية، واستجابت الشمس كعادتها فهي لا تتحمل لحظة تراني فيها حائراً أو مهموماً،

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات في التسويق

تخفيضات وهمية.. !

قامت وزارة التجارة باغلاق 8 فروع لشركة معروفة ولها اسم ساطع في سوق الالكترونيات وأعلنت الوزارة أسباب ما قامت به وهي تتلخص في تخفيضات وهمية أعلنت عنها الشركة وكشفها مستهلكون لم يعد بالامكان استغفالهم أو ابتزازهم، تقدم بعض المستهلكين بشكواهم لوزارة التجارة لتسرع الوزارة وتحقق في الأمر وتكتشف أخطاء جسيمة ارتقت إلى مستوى الفضيحة فالشركة المبجلة والتي من المفترض أن تقدم النموذج والقدوة في المصداقية والتعامل الراقي مع عملائها حاولت خداع المستهلكين بتقديم تخفيضات هي في الواقع ليست تخفيضات ولكنها لعبة معروفة ومستهلكة وتخلو من الإبداع حيث ترفع الشركة أسعار منتجاتها قبل شهور من موسم التخفيض ثم تعود في موسم التخفيضات وتعلن بقوة وبكثافة أنها تقدم تخفيضات غير مسبوقة وهذه التخفيضات غير المسبوقة ماهي إلا تخفيضات في الأسعار التي تم رفعها تعمداً قبل التخفيض لتظل الأسعار كما هي ومحاولة الخداع كانت مزدوجة.

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات في الادارة

الراية البيضاء..!

يا ليت كان انشل قلمي قبل أن أكتب هذا المقال (وتبقى ايدي بالطبع سليمة) فهو السبب بالطبع في أزمتي الحالية، لو كنت أدري أن المقال الذي كتبته والذي تم نشره هنا الأسبوع قبل الماضي بعنوان “أختي الموظفة هنا مكتب للعمل وليس مجلسا للحش” سيتسبب فيما تسبب لكنت قصفته بيدي وأسلت حبره على ضفاف مكتبي قبل أن يسيل دمي أنا ويتفرق بين القبائل.

يا لقلمي المخادع أذاقني عسلاً بكلمات وجدت صدى عند القراء وجعلتني وجهة لمديحهم وثنائهم حتى ظننت بنفسي الخير ووثقت بقلمي، وتصورت أن كل ما أكتبه أياً كان مضمونه سينزل برداً وسلاماً على الجميع، وثقت في قلمي وتيقنت أنه لن يخذلني فهو سبب سعادتي واعتزازي،

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات في الادارة

أختي الموظفة الثرثاره.. عذرا.. هنا مكتب للعمل.. وليس مجلسا للحش..!!

تكافح المرأة في مجتمعاتنا العربية بصفة عامة وفي مجتمعنا السعودي بصفة خاصة للحصول على حقها في العمل فهي ترى أنها قادرة على أداء أدوار مهنية وعملية تخدم مجتمعها مثلما يخدمه الرجال ولذا فهي تجتهد في الوصول لمقاعد الدراسة ومن ثم تحصيل التأهيل العلمي المناسب الذي يؤهلها لدخول سوق العمل. وكثيرات تحقق لهن ما أردن بل وأكثر عندما حصلن على فرص عمل في المؤسسات الحكومية وبعد أن كان اللون الأبيض يغطي مساحات كبيرة في المؤسسات الحكومية ظهرت الأزياء النسائية في تلك المؤسسات وأصبح هناك مكان ما في عدد كبير من المؤسسات تعمل فيه النساء حيث يتخلين بمجرد وصولهن للعمل عن العباءات ليتبارزن فيما بينهن –وهي عادتهن بالطبع– في ارتداء الأزياء الملفتة للانتباه مع استخدام كثيف لأدوات التجميل من أجل أن تظهر المحاسن وتختفي العيوب..!

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات في الادارة

مؤسسة مدمنة للشكليات..!

في هذه الأيام المباركة التي ندعو الله أن يعيدها علينا بالخير والبركات، تبرز قضية النزوع إلى الشكليات والابتعاد عن المضمون والجوهر والاخلاص في العبادة خاصة عندما نتحدث عن عبادة سامية وعظيمة تقرر مصير الانسان في دنياه وآخرته وهي عبادة الحج. فهناك من الحجاج من يفتن بشكليات العبادة ويتخذها مصدراً للزهو والتفاخر مما ينزع عنها بركتها ويسرق منها منفعتها العظيمة، فعدد ليس بقليل من المسلمين وفي بعض من المجتمعات الاسلامية يذهب للحج وتسيطر عليه رغبة التميز بين أهله والمحيطين به يدفعه في ذلك الحصول على لقب (الحاج) وما يرتبط به من تبجيل وتقدير..!

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات عامة مقالات في التعليم

الله يسامحك ياسمو الأمير هذا ليس خطاب هذي صواريخ أرض جو..!

منذ فترة قصيرة وفي احدى المناسبات ألقى الأمير سعود بن عبد المحسن  أمير منطقة حائل خطاباً يستحق أن يكون دليلأ ومرشداً لتطوير العملية التعليمية برمتها، من يسمع الخطاب أو يقرأه يتحسر على حال التعليم ولكن في ذات الوقت يشعر بقدر من التفاؤل لأن هناك من يدرك صعوبة الحال ويشخصه بعمق ويطرح بين السطور حلول تستحق التأمل. الخطاب يشتمل على حكم ومعاني تكتب بماء الذهب وتستحق العناية والتأمل. يقول الأمير “التعليم في حياة الأمم هو رمانة الميزان.. فبه تتقدم متى ما أحسنت توظيفه في بناء مستقبلها، وبه تتأخر متى ما جعلته مجرد صفوف لمحو الأمية وتخريج أنصاف المتعلمين” والعبارة هنا لا تحتاج لتعليق وترد بقوة على من يراهن على غير التعليم كرمانة للميزان.

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات عامة مقالات في الادارة

الحضارمة .. أساتذة التجارة والإدارة

قالوا إن المقدسي؛ وهو الرحالة العربي المشهور؛ عندما كان يستعد للسفر إلى عدن بحثاً عن اكتشافات جديدة ومعلومات غائبة حذره أصحابه من دخول حضرموت؛ خشية أن يفتتن بالتجارة وينشغل بها ويترك البحث عن العلم والمعرفة، وبالفعل عندما دخل الرجل حضرموت وشاهد فنون التجارة وثراء التجار راودته نفسه على ذلك ومنعه عنها موت صديق له هناك. تشير موسوعة ويكيبيديا إلى أن «الحضارمة هم أولئك القوم النبلاء الذين أوصلوا شعاع الإسلام إلى أقصى الشرق الآسيوي ليفتحوا القلوب قبل الأرض، لم يشهروا سيفا ولم يجادلوا بالباطل، بل تسلحوا بعرى الإيمان وقدموا علما يسمى بـ (فن المعاملة) فصدقوا مع الله ربهم فسخر الله لهم قلوب العباد، فدخلت ملايين البشر أفواجا،

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات عامة

كل عيد ونحن أروع وأجمل وأفضل وأسعد..!

كل عيد ونحن نحسن الظن بخالقنا عز وجل وبأنفسنا وبالآخرين. كل عيد ونحن أكثر تسامحاً مع بعضنا البعض. كل عيد ونحن نضع أنفسنا موضع الآخرين لندرك أننا بشر نصيب ونخطئ، نحسن ونسيء، نفعل الخير وننزلق في الشر. كل عيد ونحن نلتمس الأعذار لبعضنا البعض حتى لا نفقد بعضنا البعض. كل عيد ونحن نساند بعضنا ونخفف على أنفسنا وطأة الحياة، فالحياة أسهل مما نظن فقط إذا لم نصعبها علينا وعلى غيرنا. كل عيد ونحن ننبذ أسباب الفرقة والخلاف بيننا ونملك ارادة الوحدة والترابط. كل عيد ونحن نتمسك بمنهج ديننا الوسطي، نتخلص من بذور التطرف في المواقف والرأي، وندرك أن الله سبحانه وتعالى أرسل رسوله -عليه أفضل الصلاة والسلام- رحمة للعالمين.

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات عامة

الراقصون على دماء غزة..!

ليس جديداً أن يهاجم الاحتلال الاسرائيلي غزة، فغزة هي قلب المقاومة الفلسطينية وفي غزة يربض الأسود الذين تهابهم اسرائيل ولا تجرؤ على مواجهتهم إلا بالصواريخ وتفكر ألف مرة قبل قتالهم وجهاً لوجه رغم فارق العدة والعتاد، وليس جديداً صمود أهل غزة وتقبلهم لخسائرهم المادية والنفسية والمعنوية بثبات وصبر ومحاولات مستميتة وناجحة بكل تأكيد لرد العدوان أو على أقل تقدير منعه من تحقيق هدفه العظيم والمستحيل بالقضاء على المقاومة أو تقليم أظافرها واستئناسها وتحويلها إلى أسد مروض يزأر ولا يفترس. وليس جديداً التخاذل العربي في مساندة ودعم غزة وأهلها ومقاومتها والاكتفاء بتصريحات متكررة مع كل عدوان على غزة.

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات في الادارة مقالات في التعليم

عزيزي موظف الجامعة..!

لن أوجه قلمي اليوم لأحد سواك. لن أخاطب طالبا يضعك دائماً تحت مقصلة النقد، وينظر إليك باعتبارك آلة عليها أن تدور بلا هوادة وبلا سكون وبلا قصور. لن أخاطب ادارة لا تملك سوى أن تنقل إليك ضغوطاً تثقل كاهلها ومسؤولية أهداف تقلق مضاجعها. لن أخاطب أساتذة ينسبون إليك فشلهم ولأنفسهم نجاحهم. أخاطبك أنت فعندما تتحرك أنت ينشط هؤلاء جميعاً، وعندما تعتريك حالة سكون وثبات يكفون هم عن الحركة وعندما تقول أنت “لا لن أستطيع” سيقولون هم بكل تأكيد “لا لن نستطيع..!”. أنت الجندي المعلوم في ساحة العلم، وأنت المسؤول بشكل كبير عن تسيير قاطرة المعرفة بسهولة وسرعة وفاعلية.

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات في الادارة

الإيميلات المحظورة في ألمانيا!!

هي جريمة يجب أن يواجهها قانون، وهي قضية تتعلق بإنتاجية الدولة، وهي مسؤولية يجب أن يتحملها صاحب العمل وعدم تحمله لها يعني وقوعه تحت طائلة القانون. عزيزي القارئ عندما تقرأ هذه الكلمات، وقبل أن تستكمل السطور أو الخبر ستتصور أن شيئاً خطيراً حدث أو يحدث في مكان ما..!! بالفعل هناك أمر جد خطير يحدث في ألمانيا، مما استدعى التدخل السريع والمباشر من وزيرة العمل الألمانية. الجريمة التي يتحدثون عنها في ألمانيا الآن هي إرسال رسائل بريد إلكتروني للموظف بعد نهاية الدوام، وبالطبع سيكون الموظف شريكاً في الجريمة عندما يرد على البريد ببريد آخر!! والقضية التي تشغل بال واهتمام المسؤولين الألمان هي قضية ضغوط العمل التي تأبى إلا أن ترافق الموظف أو العامل إلى بيته. والمسؤولية التي يجب أن يتحملها صاحب العمل في ألمانيا هي عدم ارسال أية رسائل بريد إلكتروني للموظفين بعد نهاية دوامهم.

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات في الادارة

العزاب والمتزوجون وأحوالهم في العمل..!

الخبر الجيد للعزاب أو غير المتزوجين أن العلماء أشاروا إلى ضعف كثير من الأحاديث المنسوبة إلى رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام والتي تنبه إلى شر العزوبية وشر العزاب. أما الخبر السيئ فهو ما أشارت اليه ابحاث ودراسات أكاديمية وتناولته تقارير اعلامية متعددة أن المتزوجين أكثر انتاجية وأكثر ولاءً للمؤسسات التي يعملون بها من العزاب. فالاستقرار الأسري والاجتماعي ينعكس على أداء الموظف بكل تأكيد كما أن مسؤوليته تجاه اسرته وتكاليف تحمل تلك المسؤولية تحثه على البحث عن الاستقرار المهني والدخل المستقر الذي يوفر له ولأفراد أسرته حياة كريمة. بينما العازب وحتى يفكر ويتخذ خطوات ايجابية نحو الزواج فهو يتحمل مسؤولية نفسه في الغالب وتظل السيارة المتميزة والثوب الفاخر والعطر الفواح هي المسيطرة على ذهنه وتفكيره.

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات في التعليم

سنة أولى جامعة..!

يقولون إن البدايات تصنع النهايات، وكلما كانت البداية قوية ومؤثرة جاءت النهاية ايجابية وسعيدة. لا أعرف إن كنت محقاً في تصور أن السنة الأولى في الجامعة تتحمل جزءاً هاماً من المسؤولية في تشكيل شخصية واتجاهات وقيم خريج الجامعة، وأنها تتشارك المسؤولية مع سنوات طويلة سابقة للمرحلة الجامعية، وكلاهما يساهمان معاً في تشكيل واقع خريج جامعي يبعد كثيرا بمعارفه ومهاراته وسلوكياته عما يأمل منه مجتمعه، لكن في كل الأحوال تحدث الكثيرون عن نظام تعليمي فشل في صياغة فكر وشخصية الطالب منذ نعومة اظفاره ومنذ يومه الأول في الصف الأول،

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات في التعليم

عزيزي الطالب.. أرجوك لا تغادر الجامعة قبل أن تعيش متعتك المفقودة..!

عزيزي الطالب هل جربت أن ترى الجامعة بعيداً عن قاعة الدراسة ؟ هل جربت أن تذهب يوماً الى الجامعة لا لتلقي الدروس ولكن للاستمتاع بممارسة هواية تعشقها ؟

هل جربت يوماً المشاركة في عمل تطوعي داخل حدود الجامعة أو خارجها ؟ هل جربت يوماً الذهاب إلى جامعتك بزي رياضي والمشاركة في مباراة مثيرة وحماسية تخرج فيها طاقتك وتبدع فيها بمغازلة الكرة وتسجيل الأهداف في مرمى زملائك؟

هل جربت يوماً الذهاب إلى الجامعة بلوحة وريشة لترسم أو أوراق وقلم لتكتب أو كاميرا فوتوغرافية لتلتقط صوراً وتوثق ذكريات ؟ هل جربت يوماً أن تقف على خشبة مسرح الجامعة لتمثل مشهداً راقياً وهادفاً؟ هل جربت يوماً أن تتقمص دور عامل بسيط لتنظف وتزين وتجمل مع زملائك مكان ما في جامعتك ؟

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات في التعليم

إدارة ضغوط الاختبارات

الضغوط عندما تتضخم وترتفع حدتها على إنسان لا يعرف كيف يديرها عند تعرضه لخطر شديد، فالضغوط تؤثر على النفس وتؤثر على البدن وبالطبع لا يسلم العقل من أذاها. والطالب في الغالب لا يواجه ضغوطاً أو يستشعرها مثلما يواجهها في فترة الاختبارات خاصة في الكليات النظرية. وبالطبع لكل قاعدة استثناء، هناك طلاب يعملون ويجتهدون منذ اليوم الأول في الدراسة وهناك طلاب يدمنون تأجيل عمل اليوم إلى الغد، تمر الأيام على المجتهدين وغير المجتهدين حتى تأتي الأيام الحاسمة التي تضمن لكل مجتهد نصيبه ولكل مهمل عقابه..!

اقرأ المزيد
الرئيسية جديد الموقع مقالات عامة

أغيثوني..زوجي لا يمرض..!!

هي صحابية عاشت في زمن الرسول الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام، ومن عاشوا في زمن نبينا الكريم واقتربوا منه ذاقوا سعادة الدنيا والآخرة، أهم بها هم شديد، وتملكها هاجس كدر عليها حياتها، أتدرون ما الذي أهمها؟ ما الذي كدرها؟ زوجها دائماً بصحة وعافية فلا يمرض أبداً، يملك المال ويضع الصحة تاجاً على رأسه، يعيش بلا مشاكل وبلا منغصات. وكان هذا هو همها وحزنها!! ربما تتصورون أن همها تملكها من خشية زواجه عليها أو تركه لها باحثاً عن الأجمل والأكمل، ربما تتصورون أيضاً أن همها في ترقب زوال النعم التي أنعم الله بها على زوجها ومن ثم عليها وعلى بيتها، أو كدرها انتظار التعب بعد راحة سكنت في بيتها ومع زوجها؟

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات في الادارة

حتى يخرج المارد من القمقم ..!!

هناك قاعدة تقول ”لن تستطيع مؤسستك أن تحقق النجاح والتميز ما لم يكن لديها الموظفون القادرون على تحقيق ذلك”. مهما أخذت المؤسسات بمخرجات التطور التكنولوجي ومهما سعت المؤسسات إلى وضع الخطط والاستراتيجيات والقواعد والنظم، ومهما امتلكت المؤسسات من إمكانات مادية، سيظل العنصر البشري دائماً هو العامل الأكثر تأثيرا في تشكيل حاضر ومستقبل تلك المؤسسات في عالم الأعمال. وإذا كانت جميع أصول المؤسسة قابلة للتقليد والنسخ من قبل المنافسين سيظل العنصر البشري هو الأصل المتفرد غير القابل للنقل أو المحاكاة. من هذا المنطلق تتضح أهمية تنمية أداء الموارد البشرية في المؤسسة ونقل هذا الأداء من المنطقة العادية إلى المنطقة الاستثنائية.

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات في الادارة

إدارة خالتي قماشة…!

في مطلع الثمانينيات وقبل هوجة الفضائيات – التي لا يسمن معظمها ولا يغني من جوع – ارتبط المشاهدون بمسلسل كويتي كوميدي ذاعت شهرته في دول الخليج.. مسلسل ”خالتي قماشة” والذي تدور أحداثه عن ”قماشة” تلك السيدة العجوز التي تقيم مع أبنائها وزوجاتهم في مسكن واحد، ترغب ”قماشة” في الحفاظ على سلوك أبنائها وعدم استسلامهم لزوجاتهم، ورأت أن الطريقة المناسبة لتحقيق هذا الهدف هو زرع ”كاميرات” في حجرات أبنائها لتعرف كل ما يدور بين أبنائها وزوجاتهم، ومن ثم تتدخل إذا ما استلزم الأمر؛ لتحافظ على كيان العائلة وتماسكها ولتبقى على اطلاع بما يودون القيام به، ولتشعر بأنها هي سيدة المنزل والكل يرتجف منها ويفز لها.

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات في تطوير الذات

كيف تكون منتجا..؟

في كتابه العادات السبع للناس الأكثر فاعلية يروي ستيفن كوفي أو يفترض قصة لرجل في الغابة يعمل بهمة ونشاط في قطع الأشجار، فسأله شخص ما: ماذا تفعل؟ فرد عليه الرجل: ألا ترى أني أقطع الأشجار، فرد عليه: يبدو عليك الإرهاق منذ متى وأنت تقطع هذه الأشجار، فرد قائلاً: أكثر من خمس ساعات، لقد استهلكت قواي، إنه عمل شاق، فقال له هذا الشخص: حسناً لماذا لا تستريح بضع دقائق لشحذ المنشار، لو فعلت ذلك فسيقطع المنشار الشجرة بسرعة، فرد عليه الرجل: ليس لدي وقت لشحذ المنشار، فأنا مشغول تماماً بعملية قطع الشجرة. تشير القصة المذكورة إلى سمة الفاعلية في العمل، فقاطع الأشجار يبذل مجهوداً كبيراً في عمله لكنه لا يحقق النتائج المرغوبة.

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات في الادارة

الإدارة بالتجوال .. ما أحوجنا إليها الآن..!

في الماضي القريب كان المعتاد والمألوف أن يظل الرؤساء والمديرون قابعين خلف مكاتبهم لا يغادرونها إلا للذهاب إلى بيوتهم، وكان معتاداً ومألوفاً ألا يطالع الموظفون والعاملون طلعة سعادته البهية إلا نادراً وبالصدفة، وكان معتاداً ومألوفاً أن تتحول علاقة المدير بمرؤوسيه إلى علاقة مستندية تسيرها المستندات والأوراق، وكان معتاداً ومألوفاً أيضاً أن يكون المدير هو آخر من يعلم وإن علم فلا يعلم إلا القليل، وكيف يعلم وهو هناك في برجه العاجي ومرؤوسوه وموظفوه وعملاؤه هنا على الأرض يتحركون ويتناوشون ويتصارعون وربما يهملون ويفسدون، المدير أو الرئيس كان قابعاً هناك وكل ما تربطه بالأحداث والأشخاص تقارير ومعلومات تفتقر للموضوعية وتتشكل بألوان شخصية بحتة.

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات في الادارة

أرجوك .. دعني أغادر ولك كل الاحترام…!

ارتفاع معدل دوران العمل في المؤسسات العربية بصفة عامة هو أبرز المشكلات التي تؤثر سلباً على اداء تلك المؤسسات وتحملها تكاليف مرتفعة تهدر مكاسبها أو تستنزفها، والمقصود بارتفاع معدل دوران العمل هو كثرة الداخلين للمؤسسة وكثرة الخارجين منها فأعداد كبيرة يتم توظيفها وأعداد كبيرة يتم ترحيلها برغبتها أو رغماً عنها، وتزداد هذه الحالة بصفة خاصة مع الموظفين أو العاملين الجدد أو الذين لم يتموا على رأس العمل عامًا أو أكثر وربما تكون هذه هي القاعدة ولكن هناك استثناءات بالتأكيد لموظفين عملوا في مؤسسات سنوات طويلة ثم حدثت خلافات أو مستجدات أجبرت كلا الطرفين (المؤسسة والموظف) على ترك الآخر.

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات في الادارة

جواسيس في المؤسسة..!

الخبر يقول إن هناك برامج الكترونية انتشرت في الفترة الأخيرة تستخدم في مراقبة الموظفين، وقد انتشرت هذه البرامج بشكل كبير في منطقة الشرق الأوسط وتحديداً في الشركات والمؤسسات بمختلف أنشطتها، تتيح هذه البرامج إمكانية التجسس على الموظفين من خلال الدخول على أجهزة الحاسب والهواتف الخاصة بهم وتحري ملفاتهم واتصالاتهم وإجراء مسح دوري على ما أرسلوه واستقبلوه عبر البريد الإلكتروني. المبرر الذي ساقته الشركات المنتجة لهذه البرامج يتمثل في محاربة السلوكيات غير الأخلاقية للموظفين، وكشف التجاوزات والسرقات ونقل المعلومات أو إخفائها…إلخ. بالطبع ما لم تصرح به هذه الشركات أنها رصدت واستثمرت فرصا تسويقية هائلة تتمثل في ثقافة التجسس والتلصص التي انتشرت في بيئات الأعمال الشرق أوسطية وربما في كثير من دول العالم، هذه الثقافة مفادها أنك في مأمن طالما كنت على علم بما يفعله موظفوك في الجهر والخفاء، وأنك تحمي ظهرك من الطعنات بطريقة استباقية استخباراتية مباحة.

اقرأ المزيد
الرئيسية مقالات في الادارة

شلة المدير..!

الشللية موجودة في كل المؤسسات، وهي تعني وجود أفراد تجمعهم اتجاهات وقيم مشتركة وتوحدهم مصالح متبادلة فيشكلون فريقاً واحداً، يتواصلون بشكل مستمر، يتبادلون المعلومات، يؤثرون في اتخاذ كل فرد من الفريق في قراراته، هو طبع إنساني ولا شك، ويصعب افتراض أنه شر دائماً أو خير دائماً، ولكن في كل الأحوال هو مؤثر في عمل المؤسسة، والعديد من المشكلات تنشأ بسبب تأثير كل فريق أو شلة، ولكن شلة المدير والملتفين حوله والقريبين منه هي الأخطر والأكثر تأثيراً. وبصفة مبدئية يجب الإقرار بأن المدير دائماً بحاجة لفريق حوله يدعمونه ويقدمون له المشورة ويتولون نقل خططه وأفكاره للآخرين،

اقرأ المزيد
1 2 3 4 5 15
الادارةالمديرالموارد البشريةالنجاحترويج و اعلانتسويقريادة أعمالعمل المرأة