الرئيسية مقالات في التسويق

من يحمي المستهلك من نفسه؟!

كنت أستعد لكتابة مقال يتعلق بحماية المستهلك من الممارسات غير السوية التي انتشرت بشكل واضح في العديد من الأسواق. فجشع بعض المصنعين والتجار ورغبتهم الجامحة في تحقيق المكاسب المادية أعمت بصيرتهم ودفعتهم إلى غش المستهلك وخداعه بشتى الطرق، إما بإمداده بمنتجات غير مطابقة للمواصفات أو بإمداده بمنتجات مزيفة ومقلدة، أو باستغلاله من خلال تسعير المنتجات بأسعار مبالغ فيها، أو بتقديم خدمة متدنية لا تشبع احتياجات المستهلك ولا توازي ما يتحمله من تكلفة، أو بتزويده بمعلومات مضللة وغير صحيحة تدفعه إلى اتخاذ قرارات شراء تضره مادياً ومعنوياً. حقيقة كنت أريد أن أقف بجانب المستهلك ضد هؤلاء المخادعين. ولكن بعد أن اطلعت على نتائج إحدى الدراسات الميدانية تغير اتجاهي تماماً ووجدت نفسي مجبراً على الوقوف بجانب المستهلك ضد نفسه. الدراسة بعنوان “التوجهات الاستهلاكية للأسر السعودية ” أعدها مركز البحوث والدراسات بالغرفة التجارية بالرياض، استهدفت الدراسة التعرف على التوجهات الاستهلاكية للأسرة السعودية المقيمة بمنطقة الرياض، وعلى الرغم من أن نتائج الدراسة يصعب تعميمها على بقية مناطق المملكة إلا أنها أفرزت نتائج خطيرة للغاية يجب أن تؤخذ في الاعتبار. وهذه هي المنفعة العظيمة التي تقدمها لنا الدراسات العلمية، حيث تضعنا وجهاً لوجه أمام أرقام ونسب ومؤشرات وحقائق تحفزنا على التغيير والوصول إلى منطقة أبعد من منطقة الشعور والإدراك. نستعرض فيما يلي وبشكل مختصر بعضاً من هذه نتائج واستنتاجات الدراسة:

  • يبلغ متوسط الإنفاق الشهري للأسرة السعودية على المسكن نحو 4079 ريالاً شهريا، في الوقت الذي يبلغ متوسط حجم الدخول لهذه الأسر 6760 ريالاً شهريا. وهذا يعني أن 60٪ من إجمالي الدخول للأسرة السعودية ينفق على المسكن!!!
  • 29٪ من إجمالي الأسر تمتلك وحدتين من كافة الأجهزة المنزلية، وأن نحو 26٪ منها يتجه لامتلاك ثلاث وحدات فأكثر منها!!!
  • 65٪ من الأسر السعودية تمتلك سيارتين فأكثر، ونحو37٪ من هذه الأسر تمتلك أكثر من ثلاث سيارات. ونحو 64٪ من إجمالي الأسر تنفق أكثر من 550 ريالاً شهريا على سياراتها!!!
  • نسبة 7% من الأسر ذات الدخول التي تقل عن 3000 ريال تنفق على خدمات الكهرباء متوسط من 700 إلى 1300 ريال شهريا، أي أنها تنفق نحو 23 إلى 43 ٪ من إجمالي دخلها فقط على فواتير الكهرباء!!!
  • نسبة 66٪ من إجمالي الأسر السعودية تستخدم ثلاث جوالات فأكثر. ونحو 17٪ من إجمالي الأسر تستخدم أكثر من 6 جوالات في الأسرة الواحدة. ونحو 70% من الأسر تنفق أكثر من نحو 1000 ريال شهريا على فواتير الجوال والهاتف المنزلي. ونحو15٪ من هذه الأسر تنفق ما يزيد عن 3000 ريال!!!
  • نسبة 55٪ من إجمالي الأسر لديها أكثر من اثنين من العمالة المنزلية. ونحو 8٪ من إجمالي الأسر يعمل لديها أربعة من العمالة المنزلية!!!
  • نسبة 14٪ من الأسر تنفق في المتوسط نحو 75 ألف ريال سنويا على الإجازات سواء داخل أو خارج المملكة، أي أن نحو 6250 ريال يتم استقطاعها شهريا لقضاء الإجازة الترفيهية!!!
  • اعتراف نحو 86٪ من إجمالي الأسر باعتقادها أن نسبة نفاقها الشهري تعتبر مرتفعة جدا. بل أن نسبة 63٪ من هذه الأسر أجابت بأنها تواجه عجز مالي يكاد يكون شهريا!!!!!

أعتقد عزيزي القارئ أنك أدركت الآن لماذا يجب تغيير الاتجاه، ولماذا يجب مساعدة المستهلك على أن يحمي نفسه من نفسه وبنفسه أولاً. الحقيقة أن سيطرة النواحي المظهرية والسعي إلى تقليد الآخرين والبحث عن الرفاهية المطلقة والاستجابة لأهواء النفس أصبح يشكل حائطاً منيعاً ضد أي محاولة لتوجيه الأفراد نحو تغيير سلوكياتهم الاستهلاكية، ولكن ربما هذه الدراسة وهذه النتائج تجبرنا جميعاً كمستهلكين في هذا المجتمع على التوقف والتأمل والإجابة على العديد من التساؤلات:

  • هل نحن عندما نستهلك قدراً أكبر من حاجتنا وعندما نتطلع لما يملكه الآخرون، وحين نتشبث بالمظهر على حساب الجوهر، وحين ننساق لأهوائنا وشهواتنا، هل نحن بهذا نسير في الطريق الصحيح الذي يحض عليه ديننا العظيم؟ وهل نحن نمتثل لقول الخالق عز وجل “وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ”.
    وقوله عز وجل ” كلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين”. وقوله سبحانه  “إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين وكان الشيطان لربه كفورا”؟
  • هل نرتضي لأنفسنا أن نظل دائماً متأثرين بالآخرين، تابعين لهم مقلدين ومستنسخين لتصرفاتهم وسلوكياتهم الاستهلاكية؟
  • هل نحن نتصرف بطريقة صحيحة عندما نضع أنفسنا وباستمرار تحت ضغط مستمر ناتج عن الرغبة في امتلاك ما يفوق إمكانياتنا وقدراتنا؟ هل ستحتمل أجسادنا وعقولنا هذا الضغط الرهيب؟
  • هل نحن نتصرف بطريقة صحيحة ونحن نعود أولادنا على الإسراف والبذخ منذ نعومة أظافرهم؟ هل نحن بهذا نساعدهم على الفهم الحقيقي للحياة ونوفر لهم ما يعينهم على مواجهة متطلباتها الأساسية؟
  • ألا يوجد بدائل أمامنا تشبع احتياجاتنا وفي نفس الوقت تتواءم مع قدراتنا المادية؟ هل ارتبطت سعادتنا في هذه الحياة بما امتلكناه من مساكن وسيارات وجوالات وخدم؟ هل مازلنا نستمتع بما حصلنا عليه وامتلكناه أم أن التعود سلب منا الإحساس بالمتعة؟
  • وأخيراً هل نرتضي لأنفسنا أن نكون سبباً في استنفاذ موارد مجتمعنا وإجباره على أن يكون مجتمعا استهلاكيا وليس مجتمع إنتاج؟

إذا أجبنا بالنفي على جميع هذه التساؤلات ولم نسعى إلى التغيير فلن تقم لنا قائمة ..أفراداً ومجتمع.

قد يعجبك أيضًا
وكيف لايحفظ الله المملكة..؟!
عدنا.. والعود ليس بأحمد..!
المدير البخيل والمدير الكريم !

أكتب تعليق

تعليقك*

اسمك *
موقعك الإلكتروني

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الادارةالمديرالموارد البشريةالنجاحترويج و اعلانتسويقريادة أعمالعمل المرأة