الرئيسية مقالات في التعليم

ملتقى قسم النظم.. كلاكيت مرة أخرى..!

عام جديد وانجازات جديدة نعيشها مع بناتنا طالبات قسم نظم المعلومات الإدارية بكلية الدراسات التطبيقية وخدمة المجتمع، ملتقى جديد يجمعنا بالتفاؤل والأمل والإبداع في مكان واحد، ملتقى جديد يشهد لهن بالتميز والإبداع ويشهد لنا ايضاً بأننا نسير على الطريق الصحيح عندما ندعمهن ونشاركهن نجاحهن…بناتي الطالبات اسمحوا لي بداية أن أوجه حديثي لأهل الفضل بعد الله سبحانه وتعالى، اسمحوا لي أن أتوجه بخالص الشكر والتقدير لكل من قدم لكم المساعدة والدعم ووضعكم على بداية طريق النجاح، إلى أعضاء وعضوات هيئة التدريس بقسم نظم المعلومات الإدارية، إلى كل الإداريات والموظفات والمشرفات بقسم نظم المعلومات الإدارية، إليهم واليهن جميعاً، نثمن جهودكم ونقدرها ونفخر بكم فالنجاح الذي يتوج في هذا الحدث أنتم وأنتن الذين صنعتموه، وهؤلاء الزهرات المفعمات برحيق التميز والا بداع و اللائي قدمن اليوم يحملن جواهر أفكارهن ومشاريعهن هم نتاج جهدكم وتميزكم وإخلاصكم في عملكم. لكم أن تفخروا وتسعدوا بأنكم تكتبون تاريخ هذا القسم بأحرف من نور ولكم أن تفخروا وتسعدوا بأنكم كل عام تقدمون لمجتمعنا خريجات بالتأكيد ستكون لهن اسهاماتهن في الحياة العملية وسيثبتون في مواقع العمل والإنتاج أنهن قادرات على تحمل المسؤولية وقادرات على إبراز قيمة العلم وقيمة التطور التقني والمعلوماتي في إدارة الأعمال والأنشطة في كافة المؤسسات. بناتي الطالبات لا أريد أن أكرر كلاماً قلته السنة الماضية فالحدث يفرض علينا كإدارة أن نجدد خطابنا لخريجات القسم كما يجددون هم أفكارهن ومشروعاتهن كل عام، تساؤلات سيطرت على ذهني وأنا أترقب لقائكن اليوم، لماذا لا يفكرن بناتنا خريجات قسم نظم المعلومات الإدارية في العمل الحر؟ لماذا لا يسعين إلى تقديم نماذج مبهرة في ريادة الأعمال؟ لماذا لا يكون بينهن من تختار أن تسير على طريق مؤسس موقع الفيس بوك أو صانع ديل أو قائد مايكروسوفت أو مبدع جوجل؟ لماذا لا يفكرن بناتي الطالبات في التخطيط لتأسيس مشروعاتهن الخاصة بعد التخرج في مجال تخصصهن والذي تزداد قيمته يوماً بعد يوم وفي المستقبل القريب أتوقع أن يظهر قسم النظم المعلومات الادارية في موقع مناسب ومتميز على خريطة الهيكل التنظيمي بالشركات والمؤسسات بمختلف أنشطتها ومجالات عملها، شركات التكنولوجيا بشكل عام بدأت بفكرة اعتنقها شخص ما لتحقيق منفعة ما أو اشباع احتياج معين، مجال تخصصكن ثري بالأفكار وثري بالاحتياجات وهذا يعني بشكل محدد أن فرص النجاح مؤكدة اذا ما أحسنتن التفكير والتخطيط والتنفيذ، أيضاً فان كثير من الشركات تحصل على خدماتها التكنولوجية عن طريق مودرين خارجيين Out Sourcing  وهذا يعني أنكن تستطيعن اقتحام قوائم الموردين بأفكار وخدمات جديدة أو أفكار وخدمات تمكنكن من تقديم أفضل وأجود مما يقدمه السوق. الطريق لتفعيل هذا التصور ليس سهلاً بكل تأكيد لكننا تعلمنا من الكتب ومن التجارب أن رواد الأعمال يملكون سمات شخصية مميزة أهمها المثابرة والصبر والقدرة على مواجهة المخاطر. أتمنى أن تخرجوا من هذا اللقاء وأنتم تطرحون على أنفسكن التساؤلات التي طرحتها أمامكم الآن، ابحثوا عن إجابات عليها وعلى أسئلة غيرها ، ربما تكون هذه بداية تاريخ جديد، عندما تقتنعون بالفكرة وتخططون لها وتعدون العدة للتنفيذ لا تنسوا توجيه الدعوة لأساتذتكم ولنا لحضور تدشين مشروعات واعدة بدأت من هنا.. موفقات بمشيئة الله في كل طريق تخترنه لحياتكن، ان كنا قصرنا معكن في الوفاء بتوقعات أو تلبية احتياجات طوال فترة الدراسة فالتمسوا لنا العذر الله يعلم أن الإدارة وأعضاء هيئة التدريس والموظفون والموظفات يبذلن أقصى ما في وسعهن ولكن النقص هو طبيعة بشرية والكمال لله وحده..  وأفضل ما تقدموه لنا هو أفكاركم ومقترحاتكم لتطوير عملنا من واقع تجربتكم الدراسية على مدار سنوات السابقة. خالص امنياتنا بالتوفيق ودوام التميز، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قد يعجبك أيضًا
الصحافة…الأداة المعطلة
إدارة ضغوط الاختبارات
المارد الصيني القادم ..!

أكتب تعليق

تعليقك*

اسمك *
موقعك الإلكتروني

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الادارةالمديرالموارد البشريةالنجاحترويج و اعلانتسويقريادة أعمالعمل المرأة