الرئيسية مقالات عامة

مجتمع في مرحلة الفطام..!

إن لم أكن مبالغاً في التفاؤل أو مستغرقاً في الأحلام الوردية، فنحن كمجتمع (مؤسسات وأفراد) بدأنا ارهاصات مرحلة الفطام، فكما تتخذ الأم قراراً في وقت ما بتجفيف ينبوع الرضاعة الطبيعية لطفلها، فمجتمعنا الآن أيضاً وفي ظل معطيات معروفة للجميع بدأ يستشعر أنه مقبل على مرحلة تجفيف ينبوع الاعتماد على الغير في تلبية كثير من احتياجاته (لا يوجد مجتمع يلبي مواطنوه جميع احتياجاته)، الفوارق ليست كبيرة بين الحالتين، في الحالة الأولى يأتي القرار الذي لابد منه والذي تفرضه سنة الحياة وقوانينها حيث حتمية أن يبدأ الطفل في تناول غذاء مختلف (صلب) بمذاق مختلف لم يتعود عليه، وفي الحالة الثانية (حالة المجتمع) يبدأ المجتمع (مؤسسات وافراد) في الاعتماد على وسائل أخرى في تلبية احتياجاته تلك الوسائل ربما تكون أصعب وأكثر مشقة من تلك الوسائل التي اعتمد عليها سابقاً في تلبية احتياجاته.

في الحالة الثانية تعلو صرخات ونداءات مؤسسات المجتمع وأفراده ويعبرون عن رفضهم لقرارات الأجهزة المعنية بوسائل متعددة ومن المفترض أن تتماسك الأجهزة المعنية وتثبت وتصبر وتناقش وتوجه وتنصح وتدعم ولكن ابداً لا تلغي قراراتها. في الحالة الأولى وبعد نجاح عملية الفطام تستعيد الأم عافيتها وتسترد صحتها وتقل مسؤولياتها وفي ذات الوقت يكبر الطفل ويشتد عوده وتتشكل شخصيته وقدراته.

في الحالة الأولى تحرص الأم الحنون المحبة لطفلها على فطامه بالتدريج حيث تقلل وجبات الرضاعة الطبيعية التي اعتادها الطفل ،وفي الحالة الثانية تقوم أو (من المفترض) أن تقوم الأجهزة المعنية أو الرسمية بتطبيق آليات تدريجية تفرض فيها على المجتمع أفراداً ومؤسسات أن يقللوا من اعتمادهم على الغير، في الحالة الأولى تقوم الأم الذكية بمحاولة شغل طفلها بأشياء مختلفة (كأن تقدم له لعبة جديدة) في لحظات شعوره بالحنين إلى ينبوعه الأول وغذائه الطبيعي الذي ولد وعاش عليه حتى بلغ مرحلة الفراق، في الحالة الثانية تبحث أو (من المفترض) أن تبحث الأجهزة المعنية أو الرسمية عن وسائل تشغل بها المجتمع عن اللحظات الصعبة التي يعيشها في بداية الفطام (كأن تقدم له تسهيلات أو تنازلات أو قروضا …الخ). في الحالة الأولى قد يكون الفطام هو قرار الأم عندما تقرر بشكل قاطع أن تفطم طفلها وفي قليل من الأحيان يقرر الطفل ذلك عندما يتعود على تناول بعض الأطعمة بجانب الغذاء الطبيعي (الحليب)، في الحالة الثانية قد تقرر الأجهزة المعنية أو الرسمية اتخاذ قرار قاطع (بالسعودة أو تخفيض أعداد العمالة الوافدة) وقد تقرر مؤسسات المجتمع وأفراده ذلك عندما يستشعرون فوائد الاعتماد على العمالة الوطنية (حالة يصعب حدوثها في ظل الثقافة السائدة حالياً). في الحالة الأولى قد يستغرق فطام الطفل أسابيع أو شهورا حسب تأقلم الطفل وذكاء الأم في التعامل معه، وفي الحالة الثانية قد يستغرق الفطام سنة أو ثلاث أو عشر سنوات (حالة فطام جماعي !!) بحسب تأقلم مؤسسات المجتمع وافراده وبحسب حنكة وذكاء وقوة الأجهزة المعنية . في الحالة الأولى وفي بداية الفطام يضغط الطفل على الأم بالبكاء والاستجداء .. تتألم الأم الماً شديداً وقد تبكي مع طفلها ولكن تتماسك وتثبت وتصبر ولا تستجيب لتوسلات طفلها مهما كلفها الأمر. في الحالة الثانية تعلو صرخات ونداءات مؤسسات المجتمع وأفراده ويعبرون عن رفضهم لقرارات الأجهزة المعنية بوسائل متعددة ومن المفترض أن تتماسك الأجهزة المعنية وتثبت وتصبر وتناقش وتوجه وتنصح وتدعم ولكن ابداً لا تلغي قراراتها. في الحالة الأولى وبعد نجاح عملية الفطام تستعيد الأم عافيتها وتسترد صحتها وتقل مسؤولياتها وفي ذات الوقت يكبر الطفل ويشتد عوده وتتشكل شخصيته وقدراته، في الحالة الثانية يقوى المجتمع ويشتد عوده وتتشكل شخصيته ويبدأ في التعبير عن قدراته.  مزيد من المعلومات المفيدة عن مرحلة الفطام يرجى زيارة مواقع صحة الأم والطفل على شبكة الانترنت … هذه الدعوة موجهة للأجهزة المعنية بادارة مرحلة الفطام

قد يعجبك أيضًا
لهذا هم يحركون العالم بأكمله!
بيع الخبرات السعودة وصفقة الانتقال التدريجي للخبرة
كليات الإدارة .. وحتمية التطوير

أكتب تعليق

تعليقك*

اسمك *
موقعك الإلكتروني

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الادارةالمديرالموارد البشريةالنجاحترويج و اعلانتسويقريادة أعمالعمل المرأة