الرئيسية مقالات في الادارة

مؤسسة النحل

عندما قرأت ما كتبه الباحثون في شأن عالم النحل وقوانينه الخاصة، وجدتني أمام إعجاز إلهي يفوق تصورات الإنسان ومعتقداته، وعندما نظرت إلى هذا العالم بنظرة المتخصص في علم الإدارة وجدتني أمام مؤسسة تطبق نظريات إداريّة عجز الإنسان في كثير من الأحيان عن تطبيقها:

* إدارة الوقت والجهد: أثبت الباحثون أنّ النحلة التي تقوم بأخذ رحيق الأزهار تضع رائحة خاصة على الزهرة حتى إذا ما جاءت نحلة أخرى تعرف بواسطة الشم أنّه لم يبق رحيق في هذه الزهرة فتتركها. فتوفر وقتها ومجهودها في مصّ زهرة تم مصّها بالفعل.

* التنظيم: الملكة مسئولة عن وضع البيض، الذكور مسئولون عن تلقيح الملكة.الوصيفات يقمن بخدمة الملكة وإمدادها بالغذاء المناسب، الحاضنات والمربيات يقمن بتربية صغار النحل، الشغالات يقمن بإحضار الماء للخلية ويقمن بتنظيف الخليّة وتهويتها صيفاً وشتاءً ، وهناك حارسات يقمن بحراسة الخليّة من الأعداء.

*القيادة: على اعتبار أنّ كلّ مجتمع بحاجة دائماً إلى قائد يوجه ويحفّز تابعيه، فإنّ القيادة تظهر في أروع صورها في مملكة النحل. فدور القيادة تمارسه الملكة والتي تقوم بإصدار توجيهات على شكل مواد يتم إفرازها بواسطة غدد معيّنة في جسمها، تلك التوجيهات تحثّ الجميع على العمل وتطمئنهم على وجود الملكة على رأس الجيش، وعندما تتوقف هذه التوجيهات يصاب الجميع بالاضطراب. لقد وجد الباحثون أنّ هناك حاشية تشكل الدائرة الأصغر ضمن عملية واسعة لتوصيل التعليمات إلى أفراد المملكة فرداً فرداً، إذ تتلقى الحاشية التوجيهات عن طريق لعق جسم الملكة، وتتكفل بتمريره إلى الدائرة الأوسع، وبعد ذلك تقوم كلّ نحلة (بصورة آليّة) بتوصيل الرسالة إلى مجموعة من النحل، ويتم ذلك عبر التواصل المباشر من خلال قرون الاستشعار، وبعض النحل ينشر الرسائل التي وصلته بواسطة كنس ما يستقر على الجسم، حيث تفوح الرائحة التي تحوي الرسالة أو التوجيه.

* الفكر الاستراتيجي: مفهوم الإستراتيجيّة نشأ في عباءة الحياة العسكريّة ليمتد تأثيره بعد ذلك ويصبح المفهوم الأكثر أهمية في عالم الإدارة، وجد الباحثون أنّه في مملكة النحل يطبقون هذا المفهوم بحذافيره، على سبيل المثال هناك استراتيجيّات وخطط جاهزة للتطبيق في أوقات الرخاء وفي أوقات الشدّة، على سبيل المثال عندما تهب عاصفة قوية تعرض اليرقات لخطر الموت تصدر الملكة أوامر لإعلان حالة الطوارئ القصوى، حيث تتولى مجموعة كبيرة عملية سدّ الشقوق في الخليّة، ومن ثمّ منع تسرّب الهواء والأتربة إلى الداخل. وعندما تتعرض الملكة لحادثٍ ما يؤدي إلى موتها أو توقفها عن ممارسة مهامها فإنّ وضع الطوارئ يقضي بأنْ تسارع الحاضنات إلى اختيار بعض البيوض الفتيّة، ومدّها بالغذاء الملكي لإنتاج ملكات بديلة، وبعد خروج تلك الملكات إلى الحياة، يتم تلقيح إحداها لتعود الأمور إلى طبيعتها بعد ذلك.

 

عزيزي القارئ، العاملون في مؤسسة النحل من أصغرهم إلى أكبرهم لم يتلقوا دروساً أو برامج تدريبيّة في علوم الإدارة، هم فقط يحملون بداخلهم برنامج تشغيل إلهي كتب عليه “سبحان ربي العظيم”.

قد يعجبك أيضًا
لماذا لا يشتكي العميل..؟!
حديث الذهب في قناة المجد مع الشيخ سليمان الراجحي
وُلد ليبيع..!

أكتب تعليق

تعليقك*

اسمك *
موقعك الإلكتروني

الادارةالمديرالموارد البشريةالنجاحترويج و اعلانتسويقريادة أعمالعمل المرأة