الرئيسية جديد الموقع مقالات في الادارة

لا عزاء لشركة ياهو..!

العالم يتحدث الآن عن نهاية شركة ياهو صاحبة المجد والتاريخ، في السوق لا يوجد كبير والتاريخ والمجد يمكن ان ينتهيا على يد ادارة تهوى الغباء والأغبياء، 22 عاماً هو عمر شركة ياهو، بدأت قصتها في عام 1994 عندما أسس (جيري يانج وديفيد فايلو) خريجا قسم االهندسة الكهرائية بجامعة ستانفورد “دليل جيري وديفيد للانترنت” في نفس العام قاما بتغيير الاسم الى ( ياهو) لتصبح شركة رسمسة ومقرها الرئيسي في وادي السيليكون،

تطورت ياهو في سنوات متتالية ووصل متوسط زيارات لصفحاتها الى 3.4 مليار زيارة يوميا وكانت مسيطرة بشكل كبير على سوق الانترنت، لكن ظهور شركة جوجل شكل بداية النهاية لياهو، رغم أن جوجل بدأت بعد ياهو بعامين الا أنها كانت اكثر تطوراً وابداعاً وأكثر قرباً من اسواقها وعملائها، قدمت جوجل خدمات نشر المواقع التي توفر معلومات نصية ورسومية في شكل قواعد بيانات وخرائط على شبكة الانترنت وبرامج الأوفيس وقدمت خدمات الاتصال عبر الشبكة بين الأفراد ومشاركة أفلام وعروض الفيديو، وأصبحت جوجل في غضون سنوات أكبر من مجرد محرك بحث واحتلت المركز الأول عالمياً يليها شركة ياهو، طورت جوجل شراكاتها مع شركات ومؤسسات حكومية وشكل هذا نقطة فارقة في تاريخها واشهر انجازاتها كان دخولها في شراكة هائلة مع وكالة ناسا الفضائية والمشاركة في تقديم خدمات تتعلق بأبحاث الفضاء، وعرفت جوجل من أين تؤكل الكتف فدخلت في شراكات مع شركات الاتصالات والهواتف المحمولة ولم تكتفي بهذا بل شاركت احدى الشركات الأمريكية في اطلاق الأقمار الصناعية لتبهر جوجل العالم بخدمات (جوجل ايرث)، وسيطرت على التجارة في العالم بتقديم خدمات عالمية مبتكرة في التجارة والتسويق والاعلان، تحولت جوجل إلى وحش قادر على التهام الجميع، المدهش في الأمر أن ياهو كان بإمكانها الاستحواذ على جوجل في مرتين، المرة الأولى عندما طلبت جوجل في بداياتها من ياهو أن تدعمها وتمتلك حصة فيها والمرة الثانية عندما عرضت جوجل على ياهو شرائها بمبلغ 4 مليار دولار، مؤسس فيس بوك أيضاً عرض على ياهو شراء الشركة بعد عامين من ظهورها بمليار دولار، رفضت ياهو كل هذه العروض بقرارات مديرين أغبياء وفقدوا القدرة على الرؤية بعيدة المدى، تطور العالم وتطورت التكنولوجيا لكن ياهو لم تتطور، ظهرت الهواتف الذكية وعجزت ياهو عن تقديم خدمات تتوافق معها وتستثمرها، عملاء ياهو كانوا يعانون من ظهور رسائل اعلانية مزعجة (Spam) ولم تسعى ياهو إلى حل المشكلة بجدية، جوجل حلت المشكلة وقدمت خدمات بريد الكتروني متطورة ممثلة في ( Gmail). ارتكبت ياهو جناية اخرى عندما اتفقت مع الحكومة الصينية على امدادها ببيانات المستخدمين بينما رفضت جوجل العرض وتم حجبها في الصين، كان واضحاً أن ياهو تخطو بسرعة نحو نهايتها المحتومة، وكانت الكارثة الكبرى هي رفض شركة ياهو عرض مايكروسوفت لشراء الشركة في ظل المتاعب التي تعاني منها، وصل العرض الى 44 مليار دولار في عام 2008 لتأتي شركة فيريزون الأمريكية في عام 2017 وتضع نهاية ياهو في صفقة استحواذ بلغت 4 مليار دولار فقط!! ولا عزاء لشركة ياهو.

قد يعجبك أيضًا
طالبات العلم..وطلاب توسيع الصدر!!
أختي الموظفة الثرثاره.. عذرا.. هنا مكتب للعمل.. وليس مجلسا للحش..!!
ما بعد التقاعد..!

أكتب تعليق

تعليقك*

اسمك *
موقعك الإلكتروني

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الادارةالمديرالموارد البشريةالنجاحترويج و اعلانتسويقريادة أعمالعمل المرأة