الرئيسية جديد الموقع مقالات في الادارة

كشف حساب في نهاية السنة..!

المؤسسات التي تتطور باستمرار تحاسب نفسها باستمرار، والمؤسسات التي تقف في مكانها ولا تتحرك خطوة للأمام هي في الأساس لا تعرف ولا تؤمن بثقافة الحساب، من المهم ومن المناسب في نهاية العام المالي أو الهجري اعداد كشف حساب للماضي القريب.
كشف الحساب الذي نقصده ونسعى له يختلف عن كشوف الحساب الذي تعده ادارات الحسابات، الأمر لا يتعلق بالمال بقدر مايتعلق بالتوجهات والاستراتيجيات، أسئلة كثيرة من غير المتوقع أن ترد في القوائم المالية وميزانيات نهاية العام وحسابات الأرباح والخسائر ولكنها ستكون حاضر وبارزة في كشف الحساب الذي نقصده، أسئلة صادقة يفترض أن نرد عليها بإجابات صادقة، أسئلة تعتمد إجابتها على بيانات ومعلومات حقيقية غير مضللة حصدنها من خلال رحلة سنة من العمل والانجاز، دعونا نسبر مجموعة من هذه الأسئلة كأمثلة لما نطلبه:

ماهي الانجازات الحقيقية التي تحققت على الأرض؟ كيف كان تأثير تلك الانجازات على أوضاع المؤسسة ومسيرتها؟ ماهي العوامل الحقيقية والمؤكدة التي تقف وراء تلك الانجازات؟ هل كان ممكناً تحقيق إنجازات أكبر؟ إذا كان الاجابة بنعم مالذي منع تحققها؟ ماهي فرص التطور التي فقدناها؟ ولماذا فقدناها؟ ماهي النقاط التي أضعفتنا ووضعت قيود على حركتنا؟ ماهي نقاط القوة التي استثمرناها؟ وماهي نقاط القوة التي فقدناها أو عطلناها؟ هل مازلنا نعمل بنفس الطريقة ونعتمد على نفس الاستراتيجيات؟ إذا كانت الاجابة بنعم فلماذا؟ وإذا كانت الاجابة بلا فأيضاً لماذا؟
هل هناك تغير حدث في مناخ العمل والعلاقات بين الناس؟ وإذا كان هناك تغير فهل سار في الاتجاه الصحيح أم الخاطئ؟ وما الأسباب في كلا الحالتين؟ هل هناك أقسام انخفض أدائها بعد أن كان مرتفعاً؟ أو ارتفع بعد أن كان منخفضا؟ ولماذا؟ هل هناك موظفون تطور أدائهم؟ وهل هناك موظفون تدهور أدائهم؟ وما هي الأسباب؟
كيف كان حال عملائنا معنا؟ هل كانوا راضين أم ساخطين؟ لماذا رضوا أو لماذا سخطوا؟ هل بالفعل قدمنا جديد لعملائنا أم أن عملائنا مازالوا يحصلوا منا على القديم؟ هل علاقتنا مع عملائنا اتسمت بالقرب والتواصل والدفء أم أنها على حالها علاقات باردة قتلها الروتين؟
هل قدم منافسونا الجديد أم حالهم من حالنا أم حالنا أفضل من حالهم؟ هل تقدموا علينا أم نحن الذين سبقناهم؟ ماهي المستجدات في عالمنا المحيط؟ وكيف تعاملنا معها؟ وهل تعاملنا كان على طريقة المحترفين أم الهواة؟ وسؤال ضروري يتعلق بمجتمعنا، هل خدمنا مجتمعنا أم مجتمعنا فقط هو الذي خدمنا؟ هل ساندناه بالدعم المادي والمعنوي أم اعتبرنا أن منتجاتنا التي نقدمها لها بمقابل هو الدعم وهي المساندة؟ هل القادم سيكون نسخة من الماضي؟ مالذي يجب أن نفعله ليختلف الأول عن الثاني؟ ومالذي يجب أن نتوقف عن فعله ليختلف أيضاً الأول عن الثاني؟
كشف الحساب ليس حساب المؤسسة وحدها هو حساب كل قسم فيها وكل فرد فيها، حساب شامل يجعل لنهاية العام في مؤسساتنا مذاق غير المذاق، وكل عام وأنتم ومؤسساتكم في تألق ونجاح.

قد يعجبك أيضًا
رأي في استطلاع للرأي
أنا محبط..!!
أيها المستشارون الإداريّون..فاقد الشيء لا يعطيه..!

أكتب تعليق

تعليقك*

اسمك *
موقعك الإلكتروني

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

الادارةالمديرالموارد البشريةالنجاحترويج و اعلانتسويقريادة أعمالعمل المرأة