الرئيسية مقالات في الادارة

عشرون ” لا “

  • لا لاعتبار الموظّف آلة تعمل بدون توقف
  • لا للإعلانات الزائفة التي تخدع العملاء وتغرر بهم
  • لا للقرارات الفرديّة في مؤسساتنا

لا لافتقاد آليّة واضحة تضبط أوجه الإنفاق والمصروفات داخل المؤسسة

  • لا لعدم وجود رؤية واضحة واستراتيجية شاملة لدى متخذي القرار في المؤسسة
  • لا لتجاهل صوت العميل والتعرف على احتياجاته
  • لا لإهمال التدريب المستمر للموظّف وتنمية مهاراته
  • لا لغياب وجود آليّة واضحة وموضوعيّة لتقييم أداء العاملين
  • لا لتفشي الشلليّة والصراعات داخل المؤسسة
  • لا لافتقاد آليّة واضحة لتوليد الأفكار الجديدة في المؤسسة
  • لا للفرديّة في العمل ورفض العمل بروح الفريق
  • لا لافتقاد آليّة واضحة تسعى إلى الاستفادة من تجارب وخبرات المؤسسات العالميّة في عالم الأعمال
  • لا لإصرار المدير على البقاء في مكتبه معظم الوقت وعدم متابعة العمل الميداني
  • لا لتجاهل احتياجات العميل الداخلي (الموظّف) والتعرف على متطلباته
  • لا لعدم تقديم خيارات متعددة للعميل وإجباره على السير في اتجاه واحد
  • لا لتركيز السلطات والمسؤوليات وعدم الأخذ بمبدأ التفويض في المؤسسة
  • لا للهروب من المسئولية وتحميل الاخطاء للأخرين
  • لا لافتقاد آليّة واضحة تحقق التحسين والتطوير المستمر في أداء ومخرجات الإدارات والعاملين في المؤسسة.
  • لا لكل الممارسات الخاطئة في المنافسة مثل: التقليد،الاحتكار، السعي لترويج الشائعات التي تشكك في جودة منتجات وخدمات المنافسين، وحروب الأسعار، والغش في المواصفات والمواد المستخدمة في صناعة المنتجات، والتغرير بالمستهلك وإمداده بمعلومات مزيّفة.
  • وأخيراً لا وألف لا لكلّ مؤسسة تعتقد أنّ السوق لا يعترف بالقواعد الأخلاقيّة والعلميّة.
قد يعجبك أيضًا
خدعوك فقالوا..! (2)
الانتحار التسويقي
1+1 لا يساوي 2

أكتب تعليق

تعليقك*

اسمك *
موقعك الإلكتروني

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الادارةالمديرالموارد البشريةالنجاحترويج و اعلانتسويقريادة أعمالعمل المرأة