الرئيسية مقالات في الادارة

رسالة الشركة… حتى لا تكون مجرد حبر على ورق..!!

كثيرا ما يتحدث خبراء الإدارة الاستراتيجية عن ضرورة وجود رسالة لكل شركة تكون دستورا للشركة ومحددا لهويتها. رسالة الشركة حسب تعبيرهم هي عنوان وجود المنظمة وسبب بقاءها والغرض الذي ما أجله ولدت وخرجت للوجود. رسالة الشركة توضح لكل من يتعامل معها الأهداف التي تسعى لصناعتها وطبيعة النشاط الذي تمارسه، واحتياجات العملاء التي تطمح إلى أشباعها، والقيم والمباديء التي تحكم تصرفاتها أثناء سعيها لتحقيق منجزاتها. هي تحدد طبيعة الأنشطة والبرامج التي ستقوم بها من أجل الوصول للقمة التي تحلق نحوها وهي من يبين الخصائص الفريدة في المنظمة والتي تميزها عن غيرها من المنظمات المماثلة لها. رسالة الشركة تنبع أهميتها من دورها في توحيد الوجهه وتوجيه الجهود والخطط نحو تحقيق أهداف الشركة ووضع السياق الذي يتم الاسترشاد به في كل القرارات التي تتخذ داخلها.

الواقع يقول أننا نعيش ثراء معرفي كبير في الرسالة وأهميتها، والرؤية وضرورة تواجدها، والقيم ودورها في بناء كيان مؤسسي على قواعد سليمة. من خلال مشاركات عديدة مع مؤسسات عائلية وعدد من الجمعيات التطوعية لاحظت أن هناك اهتماما كبيرا في وضع خطط استراتيجية تبدأ (وغالبا للأسف ما تنتهي أيضا) عند بناء الرؤية والرسالة وقيم المؤسسة. عندما تشارك في مثل هذه اللقاءات والورش والاستشارات تلاحظ أن هناك وعيا لا بأس به بالفرق مثلا بين الرسالة والرؤية وتفاجأ أحيانا بأشخاص قد يكونون بعيدين عن كل أدبيات الادارة ولا يعرفون أبسط الأمور في المجال المالي والمحاسبي أو في مواضيع إدارة الموارد البشرية ومع ذلك تجدهم مستوعبين بشكل مرضي موضوع الرؤية والرسالة، ومن الممكن أن تكون لهم مشاركات مفيدة وثرية في هذا الموضوع. هذا الوعي وذاك الاهتمام هو بالفعل شيء جميل ويثير الفرح والإعجاب وهو مؤشر حقيقي لنجاح أصحاب الفكر الاستراتيجي في خلق قناعة في أهمية المكونات الأساسية للادارة الاستراتيجية.

بالمقابل أشعر في كثير من الأحيان أننا أثناء سعينا لبناء رسالة المنظمة ورؤيتها نهتم كثيرا بالشكليات على حساب الجوهر، وأننا قد نعطي صياغة رسالة المنظمة ورؤيتها الكثير من الاهتمام والكبير من مساحة الزمن والجهد على حساب العمل والانجاز، وأن هناك الكثير من الأوقات والاجتماعات والأموال الطائلة تدفع وتقدم مهرا لعيون صياغة رسالة جميلة الألفاظ رشيقة المعاني عالية الطموح دون أن يصاحب ذلك أي اهتمام بتحقيق تلك الرسالة أو تفعليها على الواقع. رسالة الشركة أصحبت في كثير من الأحيان للأسف غاية نطلبها من أجل التفاخر والاعتزاز وتحقيق شعور مزيف بوجود احتراف أداري واعطاء الأخرين صورة وانطباع ايجابي عن الشركة والقائمين عليها بوجود فكر استراتيجي وخطط مرسومة ومنهج اداري علمي تدار من خلاله الشركة. أعتقد أن صناعة الرسالة لا تعدو لعدد غير يسير من الشركات مجرد نوع من نشاط العلاقات العامة وأن غاية استخدام هذه الرسالة والاستفادة منها سيكون في اظهارها في تقرير الشركة السنوي أو في تعليقها على لوحة جميلة في مدخل الشركة أو في تطريز منشورات الشركة الدعائية بها. كثير من الرسائل التي كتبت للشركات ليست بذات قيمة، وهي أشبه ما تكون بكليشة تصلح لكل منظمة تعمل في نفس مجالها، وأن ملاك الشركة وكذلك موظفيها (فضلا عن عملائها) لا يعرفون ولا يتذكرون كلماتها أو معانيها وليس لها أي دور في اشعال حماس الموظفين أو دفعهم للوصول للقمم المطلوبة. كثير من الرسائل المشتراه تكون معيبة ومليئة بالأخطاء والقصور، فغالبا ما نجدها طويلة جدا ومعقدة ويصعب فهمها وتذكرها ومتشعبه في كل اتجاه وفاقدة للتركيز وتسعي لتحقيق أشياء مستحيلة.

نحن لا نريد أن تتحول الرسالة من وثيقة ولادة وشهادة حياة ودليل نمو إلى مجرد ورقة تثير السخرية وتدعو للتعجب وتكون مثار الاستغراب للفرق بين ما هو واقع وما هو مفروض وبين ما هو كائن وما يجب أن يكون. نحن ندعو إلى أن تكون الجهود المبذولة لتحقيق رسالة الشركة وتحويلها إلى واقع يفوق الجهود المبذولة لتصميم الرسالة وبناؤها.

قد يعجبك أيضًا
ودنا نختبر مع أبنائنا..!
نجيب الزامل..يارب إنك تموت..!!
العامل الجديد في العالم الجديد..!

أكتب تعليق

تعليقك*

اسمك *
موقعك الإلكتروني

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الادارةالمديرالموارد البشريةالنجاحترويج و اعلانتسويقريادة أعمالعمل المرأة