الرئيسية مقالات في الادارة

تأشيرة دخول عالم الأعمال

من هنا لن تستطيع أن تصل إلى هناك، هذه العبارة عادة ما توجه إلى كل من يسعى إلى تحقيق هدف معين ولكنه لا يمتلك البداية الصحيحة والإمكانات الملائمة لتحقيق هذا الهدف. هذه العبارة تجد مبرراتها في عالم الأعمال. تحقيق التميز في عالم الأعمال ليس بالأمر اليسير، فهذا العالم له طبيعة مختلفة قد تكون قاسية وقد تكون مثيرة وقد تكون مليئة بالمخاطر، ولكن اقتحام عالم الأعمال أصبح حلماً يراود الكثيرين حتى إن مهنة رجل أعمال الآن أصبحت مهنة مطلوبة في سوق الشباب مثلها مثل مهنة الطب أو الهندسة …الخ. فهذا العالم كما تعرضه وسائل الإعلام يمتلئ بالمغريات، حيث تحقيق الثروة وتشعب العلاقات وتراكم الخبرات ومن خلاله يمكن الحصول على تقدير المجتمع واحترامه. ولكن المشكلة أن هذا الحلم أصبح مشروعاً لكل من يمتلك مالاً أو ثروة ورثها عن آبائه، ومن ثم فهو يرغب في استثمار هذه الثروة وزيادتها بصرف النظر عن المواهب والسمات الشخصية التي يتمتع بها وتتيح له اختراق عالم الأعمال. في الحقيقة أن اختراق هذا العالم وتحقيق النجاح فيه يتطلب أن يحمل الإنسان تأشيرة تسمح له بالدخول، الحصول على تأشيرة الاختراق والتميز في هذا العالم لم تعد مرتبطة فقط بامتلاك المال والثروة ولكن أصبحت مرتبطة بصفات شخصية أو بمعنى أكثر تحديداً صفات نفسية فيمن يسعى لأن يكون رجل أعمال ناجح:

الصفة الأولى: هي التفاؤل. والتفاؤل يعنى أن يتملك الإنسان شعوراً عارماً بأن الغد بإذن الله سوف يكون أفضل من اليوم، وأن الصعوبات التي يواجهها الآن ماهي إلا زوبعة في فنجان سرعان ما تزول. التفاؤل يعني إيمان الإنسان بأن الفجر سيشرق من جديد وفى إشراقة الفجر فرصة للتقدم والانطلاق. رجل الأعمال ينبغي أن ينظر دائماً للنصف المملوء من الكوب، ينبغي أن يرى الجانب المضيء من الصورة وينبغي أن يتوقع نهاية سعيدة للصفقة. فالتفاؤل سيمنحه دائماً قوة دفع للأمام.

أما التشاؤم فقد يقضي تماماً على طموحات رجل الأعمال، ويفرض عليه ارتداء النظارة السوداء ليشعر بالعجز والإحباط. رجل الأعمال المتشائم لا يتذكر سوى اليوم الذي انخفضت فيه أسعار الأسهم، واللحظة التي هوت فيها أسعار الأراضي. ولا يلفت انتباهه سوى أخبار الحروب والفيضانات وإفلاس الشركات وتدهور العملات وهبوط أسعار النفط. إذن سيقف مكانه ولن يتحرك.

الصفة الثانية: هي الصلابة النفسية، والقدرة على تحمل الضغوط، فرجل الأعمال ينبغي أن يتعامل مع المشكلات والتحديات باعتبارها ثوابت عمل في عالم الأعمال، بل قد يستمتع رجل الأعمال بإدارة الضغوط وقيادة الصراعات، رجل الأعمال ينبغي أن يرى في التهديدات فرصا للتغيير وتنمية القدرة على المواجهة. وعندما يفقد رجل الأعمال القدرة على مواجهة الضغوط يفقد قدرته على الاستمرار في عالم الأعمال.

الصفة الثالثة: هي التصميم على تحقيق الهدف، ويأتي التصميم من اقتناع الشخص بأنه اختار الطريق الصحيح والهدف السديد، والتصميم دائماً ما يتغذى على الحماس والدافعية، ومن ثم فالمطلوب هو الحفاظ على أعلى مستويات الحماس وأقصى درجات الدافعية.

الصفة الرابعة: هي الجرأة المحسوبة، أو التحلي بروح المخاطرة المخططة، تلك المخاطرة التي تجعل الشخص يقدم ويقتحم، وهو يدرك إلى أين يتجه وكيف سيتصرف. إنها صفات أساسية تتحكم في الحصول على تأشيرة الدخول أو تأشيرة الخروج من عالم الأعمال.

قد يعجبك أيضًا
بائع الطماطم..!
لا تحزن..!
رسالة من مدير إلى موظّف

أكتب تعليق

تعليقك*

اسمك *
موقعك الإلكتروني

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الادارةالمديرالموارد البشريةالنجاحترويج و اعلانتسويقريادة أعمالعمل المرأة