الرئيسية جديد الموقع مقالات عامة مقالات في الادارة

الصيف وحرارة العقارات..!

يبدو أن هذا الصيف سيكون شديد الحرارة والرطوبة على أصحاب العقارات، عقاراتهم بلا سكان ولا تكييف، أعداد كبيرة من الوافدين وذويهم من المتوقع مغادرتهم نهائياً المملكة مع انتهاء السنة الدراسية، وبقية ستظل لما بعد الحج..!

موجة جديدة ستضرب الايجارات بلا هوادة. سبحان مغير الأحوال، منذ سنوات وكان العقار هو البقرة الحلوب التي تدر دخلاً كبيراً ومستمراً على أصحابه، وكان أصحابه يتحكمون في السوق وفي العملاء، يرفعون الايجارات بشكل مستمر وفي الغالب غير مبرر سوى من رغبة جامحة في تعظيم الأرباح، وإن كانوا يتحججون بارتفاع أسعار مواد البناء وتكلفة الانشاء، وكان العميل المسكين يوافق مضطراً على قبول عرض غير عادل للاستئجار، الطلب كان أكبر من العرض خاصة في مدن مثل الرياض وجدة والدمام التي كانت تستقبل سنوياً أعداد جديدة من الوافدين السعوديين والأجانب للعمل في شركات أرامكو وسابك والكهرباء وغيرها من الشركات الوطنية والأجنبية. بعض الشقق كان يصل ايجارها من 50 إلى 100 ألف ريال سنوياً في المناطق الراقية، ومابين 30 الى 60 ألف ريال في المناطق العادية. لكن مابين عشية وضحاها يغير الله من حال إلى حال، انخفض الطلب بشكل ملحوظ بسبب زيادة أعداد المغادرين من الوافدين، وأنتشرت لافتات للإيجار في كل مكان، وكذلك لافتات العقار للتقبيل، وخلت النوافذ من أجهزة التكييف في كثير من البنايات معبرة عن خواء أحزن قلوب المؤجرين وجيوبهم. وبعد أن كان صاحب العقار متجهماً ومتمسكاً في مواجهة العميل المسكين؛ تحوّل الآن إلى رجل لطيف ومتسامح وودود ومرن الى أبعد الحدود!! وحتى لا أكون سبباً في مضاعفة حسرات أصحاب العقارات فينقلبوا على و يفشّوا غلهم فيني، والله يعلم إن حالي لايختلف كثير عن حالهم، وحتى أكون مبشراً لا منفراً، ميسراً لا معسراً، أبشرهم بأن بعد العسر يسرا وأن السوق يشهد حالة تغيرات كبيرة يعقبها استقرار ونمو إن شاءالله، التوجهات الاقتصادية للدولة تؤكد على أن هناك مشروعات جديدة في الطريق، هذه المشروعات حتماً ستحرك العمالة الوطنية بين مختلف المناطق، وبشكل عام ومطمئن فان إحتياجات السعوديين من العقارات تزيد ولا تنقص، كما أن الوافدين الذين غادروا سيأتي غيرهم في السنوات المقبلة ربما بأوضاع وظيفية أفضل وإمكانات أعلى، أيضاً هذه التحديات ربما تستنفر طاقات الابداع لدى أصحاب العقارات ليفكروا في بدائل جديدة لتسويق بضاعتهم وسيكون الفكر التسويقي خير معين لهم في أزمتهم هذه. كذلك فإن نظام إيجار الجديد والذي أقره مجلس الوزراء سيحفظ حقوق المالك مثلما يحفظ حقوق المستأجر وسيخفف من عناء المستأجر في اللجوء للمحاكم للحصول على مستحقاته، أتمنى أن ندرك جميعاً أن النظام أنفع من الفوضى خاصة في سوق العقارات، ووصيتي الأخيرة لكل صاحب العقار وبالفم المليان.. العناد سيضربك في مقتل والمرونة في مثل هذه الظروف لايوجد أفضل منها، والعقار المشغول أحسن وأحفظ له ألف مرة من العقار الفاضي، أرجوك عندما يأتيك العميل المرتقب ويدخل مكتبك لا يخرج منه إلا وهو مستأجر شقة أو مكتب لديك، تقول له 20 ألف يقول لك 15 ألف .. نصيحة قول له: تم..يسلم رأسك..!

قد يعجبك أيضًا
التسويق الداخلي…الوصول إلى القمة من العمق
عزيزي الموظف.. كن مبادراً
فتح باب الاستثمار للمقيمين

أكتب تعليق

تعليقك*

اسمك *
موقعك الإلكتروني

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

الادارةالمديرالموارد البشريةالنجاحترويج و اعلانتسويقريادة أعمالعمل المرأة