الرئيسية جديد الموقع مقالات في الادارة

الإدارة بالجوال..!

في الماضي لم نكن نحلم بإن تمسك أيدينا بجهاز هاتف يمكننا من التواصل مع الآخرين في كل لحظة وبكل مكان، الهاتف كان مثبت بأسلاك في بيوتنا أو على مكاتبنا وإذا احتجنا له علينا أن نجلس بجانبه..! في الوقت الحاضر التكنولوجيا حولت أحلامنا إلى واقع، جاء الجوال ليغير حياتنا كلها، أصبح هو صديقنا الوفي والمزعج أيضاً، ورغم أن كثيرين قبلوا بوجود جهاز يستنزف أوقاتهم ويزعجهم بتواصل لا ينقطع إلا أن البعض استطاع أن يجبر الجوال على أن يعمل لصالحه ويحقق أهدافه قبل أن يحقق اهداف شركات التكنولوجيا والاتصالات.

المدير المحترف دائماً يبحث عن أدوات جديدة ومتطورة تمكنه من التخطيط والتواصل والمتبعة والتوجيه واتخاذ القرارات، ضالة المدير المحترف يجدها في جهاز بحجم كفة اليد، الجوال يتحول في يد المدير المحترف إلى موظف نشط وفعال، ميزة هذا الموظف أنه متطور بشكل مستمر، وكل يوم وبفعل ابداعات تكنولوجية مبهرة يقدم هذا الموظف ما يبهر مديره، شاشة ذكية يتشارك فيها المدير وموظفيه المعلومات والآراء والقرارات، لم يعد هناك حاجة لعقد اجتماعات مملة ومكلفة ومضيعة للوقت، مجموعة نشطة ألكترونياً تحقق الغرض وبفاعلية غير مسبوقة، الاجتماعات على الجوال لا تقبل الثرثرة أو الإطناب غير المفيد وترحب فقط بما قل ودل، وجوه الموظفين التي تشي بانطباعتهم ومواقفهم يستطيع المدير الآن أن يطالعها وهو يبعد عنها بآلاف الأميال، في السابق كان المدير يقف على رؤوس موظفيه ودائماً لا يحرمهم من طلته البهية وتدخلاته التي تضر العمل أكثر مما تفيده، وأيضاً المدير واتته الفرصة الآن ليتخلص من تطفل موظفين لا يكفون عن السؤال أو الشكوى أو طلب المساعدة في أعمال هي من صميم مسؤولياتهم، ومكتب المدير أيضاً بدا أكثر سعادة الآن فبعد أن كان يشبه سوق عكاظ قلَّ الآن زائريه وأتاح بعضاً من الهدوء لساكنيه، الدراسات تشير إلى أن أكثر من 70% من المديرين والموظفين في الولايات المتحدة الأمريكية يعتمدون على الجوال في أداء العمل ويعتبرونه مورداً من موارده، ومع تطور البرامج والتطبيقات على شاشة الجوال يستطيع المدير الآن أو لاحقاً أن يستخدم برامج تمكنه من اتخاذ قرارات سريعة ومؤثرة، ومن خلال شبكة الانترنت الموصولة بجوال ذكي يستطيع المدير متابعة أنشطة منافسيه وآراء عملائه ومستجدات محيطة على مدار الساعة، ويستطيع أيضاً أن يعقد صفقات لشركته عبر الجوال بمتابعة أنشطة أسواق محلية وعالمية، ليس هذا فقط بل يستطيع المدير الآن أن يمارس دوره العظيم في تحفيز موظفيه باستخدام شاشة الجوال، عبارات وصور محفزة وقصص ملهمة ومواقف عملية من الواقع قد تحقق ما يفوق توقعاتنا، كلمات بسيطة كل صباح على شاشة الجوال قد يكون لها مفعول السحر في نفوس الموظفين إذا وصلتهم من مدير صادق ومتواصل محترف، وأهداف أساسية ينساها الموظف أو المدير في غمار العمل تذكره بها رسالة جوال، ومواقف عمل مشتعلة قد تخدمها رسالة جوال. بالفعل الإدارة بالجوال تستحق أن نحولها إلى منهجية وطريقة عمل مثلما فعلناها من قبل في الادارة بالتجوال.

قد يعجبك أيضًا
روح المنافسة..الفلسفة الغائبة
القادة والتعليم المستمر
من يصنع المدير؟
2 تعليقان
  • عذاري الانصاري
    18/09/2017 الساعة 12:21 ص
    رد

    بعد التحيه بمناسبة الادارة بالجوال
    لماذا يادكتور لا تضيف تطبيق للمقالات الخاصه بك على متجر الجوالات الذكية
    تحياتي ،،

    • صالح الرشيد
      30/09/2017 الساعة 2:51 ص
      رد

      فكرة جميلة ..أمل أن ترى النور.. كل الامتنان..

أكتب تعليق

تعليقك*

اسمك *
موقعك الإلكتروني

الادارةالمديرالموارد البشريةالنجاحترويج و اعلانتسويقريادة أعمالعمل المرأة