الرئيسية مقالات في التعليم

إلى وزارة التعليم: فضلاً..علمونا كيف نعيش الحياة

عندما يحين وقت تخرجنا من المرحلة الثانوية نكون قد أمضينا نحو 15000 ساعة فى فصول الدراسة، وإذا أضفنا المرحلة الجامعية وحولنا الساعات إلى سنوات سنجد أننا أمضينا فى التعلم ثمانية عشر عاماً. دخلنا فى دهاليز التاريخ، وانتقلنا فوق تضاريس الجغرافيا، تعرفنا على نظريات فيثاغورس، وقرأنا عن اكتشافات جاليليو وكولومبس، درسنا تفاعل الأوكسجين مع ثاني أكسيد الكربون، وتعجبنا لطريقة عمل الهاتف والتليفزيون، وعرفنا كيف تنشأ الزلازل والبراكين، استنفذنا قوانا الذهنية فى حسابات التفاضل والتكامل، تعلمنا الكثير والكثير، ولكن لم نتعلم كيف نعيش الحياة. لم نتعلم كيف نقيم علاقات اجتماعية فعالة مع الآخرين، لم نتعلم كيف نؤثر فى الآخرين، لم نتعلم كيف نتحاور مع الآخرين، لم نتعلم كيف نتخذ قرارات، لم نتعلم كيف نحل المشكلات، لم نتعلم كيف نتخلص من الإحباط والقلق والاكتئاب، لم نتعلم كيف نفكر بشكل صحيح، لم نتعلم كيف نقرأ بشكل صحيح، لم نتعلم كيف نحدد أهدافنا فى الحياة، لم نتعلم كيف ندير الأزمات، لم نتعلم كيف نستثمر أموالنا، لم نتعلم كيف نثرى عقولنا ونفوسنا، لم نتعلم كيف نربى أطفالنا، لم نتعلم كيف نتعامل مع زوجاتنا، لم نتعلم كيف نساهم فى خدمة مجتمعنا، لم نتعلم كيف ننمى ثقتنا بأنفسنا، لم نتعلم كيف نمارس مهمة ضبط النفس، لم نتعلم كيف نصل إلى أفكار جديدة، لم نتعلم كيف ندير أوقاتنا، لم نتعلم كيف ننجح فى عملنا، لم نتعلم كيف نتعامل مع رؤسائنا ومرؤوسينا، لم نتعلم كيف نصبح قادة فى مؤسساتنا. تعلمنا الكثير والكثير وجهلنا الكثير والكثير. بالتأكيد فى عصرنا الحالي هناك ما يجعلنا نعيد التفكير فى مناهجنا ومخرجاتنا التعليمية. أتمنى أن يكون هناك منهجا يتم تدريسه على مدار المراحل التعليمية المختلفة من المرحلة الابتدائية حتى المرحلة الجامعية، هذا المنهج يتناول محاور كثيرة ومتنوعة تتعلق بإثراء الإنسان لذاته ولحياته، على أن يتم فى كل مرحلة تدريس جوانب تتعلق بإثراء الشخصية فى تلك المرحلة، فأطفالنا يمكن أن يتعلموا قيمة النظام واحترام الآخرين والتفاعل معهم والمصداقية ومهارات القراءة والثقة بالنفس، وأولادنا فى المرحلة المتوسطة والثانوية يمكن أن يتعلموا قيم الطموح والتفاؤل والتفكير السليم وتحديد الأهداف، وشبابنا فى المرحلة الجامعية يتعلموا كيفية التحلي بمهارات القيادة، وكيفية إدارة المشروعات الصغيرة، وكيفية النجاح والتميز فى العمل، وكيفية التأثير في الآخرين، وكيفية بناء استراتيجية فى الحياة. بالتأكيد فان تدريس مثل هذه المناهج سوف يسهم بشكل مباشر فى استكمال الجوانب المفقودة فى المنظومة التعليمية، فالخلل فى هذه المنظومة ندفع ثمنه الآن كما تدفع ثمنه الكثير من المجتمعات، العصر الذي نعيشه يتطلب من أي مجتمع أن ينمى ويطور موارده البشرية بما يتيح لها أن تصبح أكثر تأثيراً فى المجتمع، وبما يتيح للمجتمع أن يصبح أكثر تأثيراً فى هذا العالم.

قد يعجبك أيضًا
دعوة إلى إعادة التنظيم داخل شركاتنا..!!
القادة العظام يبحثون عن هؤلاء..!
وزير الشعب..!

أكتب تعليق

تعليقك*

اسمك *
موقعك الإلكتروني

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الادارةالمديرالموارد البشريةالنجاحترويج و اعلانتسويقريادة أعمالعمل المرأة