الرئيسية جديد الموقع مقالات عامة

إلى شمسي الدافئة..!

سطر قلمي عنوان المقال وتوقف بعدها بلا حراك ولا حيلة لا يدري ماذا يكتب وبأي طريقة يعبر. تركت قلمي وحاولت أن أفتح عيناي بقوة وانظر لقرص شمس ساطع ومتوهج فخذلتها أجفاني باستسلام تام. حاول لساني تدارك الموقف فتلعثم وعاد أدراجه بلا حراك. طلبت من قلمي أن يهدأ قليلاً ويجمع شتاته وأفكاره، شجعت لساني على التحرك بقدر ما يستطيع ليطلب من قرص الشمس أن يخفف من سطوع أشعته لتتمكن عيناي من الرؤية، واستجابت الشمس كعادتها فهي لا تتحمل لحظة تراني فيها حائراً أو مهموماً، الآن أستطيع أن أكتب إليك يا شمسي الدافئة ويا بدري المنير، لا أكتب إليك طلباً لرضاك فرضاك ملكته منذ لحظة قدومي للحياة بقرار نبت في روح طيبة لا تعرف إلا الرضا ولا تملك غيره. ولا أكتب إليك لطلب صفح وعفو، فصكوك العفو والصفح أحصل عليها دائماً قبل أن أقترف ما يستوجب طلب العفو والصفح، ولا أكتب إليك لأشكرك وهل يشكر الانسان نفسه أو يعترف بالفضل لنبضات قلبه.. لا أكتب إليك لتوجيه شكر أو طلب صفح أو اعتراف بفضل ولكن أكتب إليك لأشد من أزرك ومن أزر نفسي فهناك غيمة تحوم حولك وحولي، غيمة ابتلاء ولا شك، غيمة تدور بإرادة خالق لتختبر صبر وجلد مخلوقين بجسد واحد وقلب واحد وروح واحدة. غيمة تكدر حياتنا الآن يا شمسي الدافئة ويا معنى الحياة بالنسبة لي، غيمة تحاول أن تحول دون وصول أشعتك الدافئة لتسري في أوصالي وينعم بها قلبي وتسعد بها روحي. غيمة يبدو أنها تعرف أنني أحيا على شمسك وأن شمسك تدور دائماً في فلكي. في الصغر وفي الكبر، في سنوات المهد والطفولة والصبا والشباب والرشد عندما تعتريني وعكة أو يلم بي مرض تمرضين معي وعندما يمن الله علي بالشفاء ترتدين معي ثوب العافية، منذ فتحت مقلتيَّ على نور شمسك ونحن نفعل الأشياء معاً، نصحو معاً وننام معاً، نضحك معاً ونبكي معاً، نمرض معاً ونشفى معاً، نحزن معاً ونسعد معاً، وعندما أفارقك لسفر أو عمل تنسال أشعتك لتصل إلي أينما وجدت وتظل تربطني بك حتى أعود، شمسك عجيبة، فالشمس التي نعرفها تسطع على العالم بأسره دون فاصل أو وسيط، أما شمسك أنت فانا وسيطها، تتحرك أشعتك الدافئة نحوي أولاً لأتولى توزيعها على من حولي، فأنا وكيل شمسك وموزعها الحصري وعلى أشعتها أحيا بين الناس وأعيش بينهم، يسألني أحبائي عن سر دفئي، يكون جوابي انها شمسك، يستفسر الراضون عن طيب عطائي فأقول لهم إنها شمسك، يمدحون جهدي وطاقتي فأرد عليهم هما من شمسك. إذن ساعديني على مواجهة تلك الغيمة، لن نخشاها ولن نهرب منها، سنواجهها بصبر وجلد، نستعين بالله عليها فالله هو صانعها وموجهها، بحوله وقوته ستزول وتتحول إلى زخات أجر وعافية. ستزول الغيمة بمشيئة الله وستبقين يا أمي شمس وليدك الدافئة. اللهم يا رحمن يا رحيم من كانت له أم متوفاة فارحمها، ومن كانت له أم مريضة فاشفها، ومن كانت له أم بعافيتها فاحفظها وأطل في عمرها على طاعتك وفي مرضاتك ووفقنا لبرِّهن ورضاهن.

قد يعجبك أيضًا
إلى أستاذي الفاضل.. مع التحية
السعودة أم العولمة…إلى أين المسير؟
سبب التوجه الإعلاني في شهر رمضان

أكتب تعليق

تعليقك*

اسمك *
موقعك الإلكتروني

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الادارةالمديرالموارد البشريةالنجاحترويج و اعلانتسويقريادة أعمالعمل المرأة