الرئيسية مقالات في الادارة

إلى زميلي في العمل العزيز

بداية أعبر عن خالص تقديري واحترامي لك وللعلاقة الدائمة بيننا في مكان العمل، تلك العلاقة التي من المفترض أنْ نسعى دائماً إلى تدعيمها وتوجيهها إلى الوجهة الصحيحة التي تخدم أهدافنا وأهداف المؤسسة التي نعمل فيها. زميلي العزيز عندما نتحرك من منازلنا كلّ صباح، ونتجه نحو المؤسسة التي نعمل فيها، فإنّنا في الواقع ننتقل من حياة إلى حياة أخرى، ننتقل من الحياة الأسريّة والاجتماعيّة إلى الحياة العمليّة والمهنيّة، وفي كلّ حياة هناك مشكلات وصعوبات، وبالطبع هناك دائماً فرص متاحة لمواجهة المشكلات والتغلب على الصعوبات. وإذا كان كلّ فرد في الأسرة يمارس دوراً جوهريّاً في خلق المشكلات أو في إيجاد حلول لها، فإنّ كلّ موظّف يمارس نفس الدور أيضاً.

زميلي العزيز نحن نقضي سويّاً ساعات طويلة في العمل، بأيدينا أنْ نجعلها ساعات نستمتع فيها بالعمل والإنتاج، وبأيدينا أيضاً أنْ نجعلها ساعات مليئة بالتصادمات والمشاحنات، بالطبع نحن نريد الأولى وليس الثانية، نريد أنْ نجعل حياتنا الوظيفيّة أكثر سهولة وانسيابيّة. من مصلحتنا تماماً أنْ نتعاون سويّاً في العمل، ينظر كلّ واحد من للآخر باعتباره أخاً  وشريكاً في العمل، في هذه الحالة سيساعد منا الآخر كي يؤدي عمله على أكمل وجه، وسنجني سويّاً وتجني مؤسستنا نتاج التعاون والانسجام بيننا، صدّقني لن تستفيد شيئاً عندما تضع أمامي العراقيل التي تحول دون تحقيق الأهداف المطلوبة منّي في العمل، وقطعاً لن أستفيد شيئاً عندما أدّبر لك المكائد والوشايات التي تخرجك من جو العمل لتدخل في جو عدائي رهيب، سوف نخسر نحن الاثنان، وسنذهب كلّ يوم إلى العمل وكأننا ذاهبون إلى ساحة المعركة. أرجوك لا تسمح لأي خلاف بيننا أنْ يكبر، دعنا نجلس سويّاً لنعرف السبب الأساسي للخلاف ومن ثمّ نتجنبه في كافة تعاملاتنا.

زميلي العزيز دعنا ندرك سويّاًً احتياجات كلٍ منّا في سبيل أداء العمل على أكمل وجه، ودعنا نسعى بكلّ جدّ واجتهاد إلى تلبية هذه الاحتياجات. قلْ رأيك بصراحة في طريقة عملي، وسوف أسلك معك نفس المسلك، ليقدّم كلٌّ منّا للآخر ما يعينه على القيام بمهامه الوظيفيّة بأعلى مستوى من الجودة.

زميلي العزيز يجب أنْ ندرك سوياً أنّ المنافسة هي ظاهرة طبيعيّة بدأت مع بداية الخلق، وأنّ المنافسة الشريفة وليس غيرها هي المصدر الأساسي لتحفيز المجتمعات والأفراد على التطور، ومن ثمّ إذا شعرت في لحظة من اللحظات أنّ هناك منافسة بيننا، فلتجعلها منافسة شريفة تسير بكلٍّ منّا في طريق التحسين والتطوير، وتذكر دائماً الحكمة التي تقول: ” علمت أنّ رزقي لن يأخذه غيري فاطمأنّ قلبي”.

زميلي العزيز ها أنا ذا أمدّ لك يدي بكلّ حب وتقدير، فمدّ لي يدَك لنصنع معاً حياة وظيفيّة ممتعة ومنتجة.

قد يعجبك أيضًا
لا عزاء لشركة ياهو..!
صناعة الغشاشين ..!!
البقرة البنفسجية..!!

أكتب تعليق

تعليقك*

اسمك *
موقعك الإلكتروني

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الادارةالمديرالموارد البشريةالنجاحترويج و اعلانتسويقريادة أعمالعمل المرأة